طبيب عراقي مهاجر: هناك تعتيم اعلامي على واقع الحال في العراق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31852/

اتيحت مؤخراً للمرة الاولى الفرصة امام سياسيين واخصائيين عراقيين لمخاطبة الرأي العام الاوروربي  عبر البرلمان في بروكسل . وكان من بين المتحدثين الدكتور عمر الكبيسي احد الاخصائيين المهاجرين من العراق بعد الغزو عام 2003 . استضاف برنامج "حدث وتعليق" الكبيسي الذي تحدث عن انطباعاته حول رؤية الاوروبيين لما يدور في العراق.

قال الكبيسي : بفضل مجموعة " محكمة بروكسل" اتيح لي الكلام امام البرلمانيين الاوروبيين ، حيث عرضت عليهم الوضع الصحي الحالي في العراق واشرت الى نقص الدواء ومستلزمات العلاج، وهجرة الاطباء وتعرض بعضهم للقتل، وانتشار الاوبئة المعدية ، وزراعة المخدرات والاتجار بها وتعاطيها ، وغيرها من القضايا التي يعاني منها المواطن العراقي.

واضاف : بالطبع ان لدى الاوروبيين معلومات عن هذه الحالة ويعرفون عدد الضحايا الكبير هناك ، ولكنهم ، كما قالت احدى النائبات البريطانيات المعروفات ، يعتبرون ان هذا العدد من الضحايا هو " ثمن الحرية" في العراق .  وهذا أمر غريب ، فأين الحرية التي يتحدثون عنها !.

وأكد الكبيسي : هناك تعتيم اعلامي لواقع الحال في العراق ، بالرغم من ان الشعوب الاوروبية اكثر اهتماً واطلاعاً بالشأن العراقي من ما هو لدى الامريكيين . ونحن نحتاج حالياً الى وجود مركز عراقي لحقوق الانسان في جنيف من اجل توثيق الخروقات الكبيرة لحقوق العراقيين سواء الرجل او المرأة او الطفل .. وقد علمنا بوجود شبكات عديدة في العراق تقوم باختطاف الاطفال ومن ثم بيعهم بأثمان بخسة في دول الجوار وفي اوروبا.

كما تطرق الدكتور العراقي الى حالة البيئة السيئة في بلاده وذكر ان السلطات العراقية الرسمية نفسها تعترف بوجود 310 مواقع  ملوثة بالاشعاعات النووية في جنوب ووسط العراق ، وهو ما سبب ويسبب زيادة عدد المرضى المصابين بالسرطان من جراء هذه الاشعاعات .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)