أين سيحاكمون القراصنة؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31604/

هل ستشكل محكمة دولية لمقاضاة القراصنة؟ اذا كان الجواب نعم، في اي دولة ستكون تلك المحكمة؟ وأين تكمن صعوبات الملاحقة القضائيةلقطاع الطرق البحرية؟ واذا تم انشاء معتقل دولي للقراصنة الملقى القبض عليهم، الا يعيد ذلك قصة معتقل غوانتانامو المأساوية؟ حول هذا الموضوع سيدور الحديث في برنامج "بانوراما". 

معلومات حول الموضوع:

لا يزال خليج عدن من المناطق الأكثر خطورة على  الملاحة البحرية في العالم. ففي عام 2008 شهدت سواحل القرن الأفريقي اكثر من مائة هجوم على السفن التجارية من قبل قـُطاع الطرق البحريين. وقد نجح اولئك القراصنة في 44 محاولة لإختطاف السفن وطواقمها. وتفيد تقديرات متنوعة ان اجمالي الفدية التي استلمها القراصنة الصوماليون في مقابل إخلاء سبيل  البحارة الرهائن يتراوح ما بين 30 الى 150  مليون دولار. فيما يُقدر اجمالي خسائر الملاحة البحرية بسبب القرصنة اليوم ما بين 13 الى 16 مليار دولار سنويا. ويقاوم القراصنة َ في خليج عدن حاليا تجمعٌ من قوات بحرية تابعة لستِ عشرة َ دولة ً، وبضمنها روسيا. ورغم ذلك لم تتقلص اعتداءات القراصنة. فاعتبارا من بداية العام الحالي 2009 هاجم القراصنة الصوماليون  اكثر من 120 سفينة. كما ان الأساس القانوني لمكافحة القرصنة هو بحد ذاته مشكلة. فبسبب الثغرات في القانون الدولي والقوانين الوطنية كثيرا ما يسلم من القصاص حتى القراصنة ُ الذين يتم القبض عليهم... في بداية مايو/أيار اقترح الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بحث مسألة تشكيل محكمة دولية لمعاقبة القراصنة. ويراد لمثل هذه المحكمة ان تنظر في قضايا قـُطاع الطرق البحريين ومقاضاتهم. ويُذكر ان هذه المحكمة الجنائية الدولية مع سجن مختص يمكن ان يفتتحا في كينيا او اية دولة ساحلية اخرى على مقربة من منطقة أنشطة القراصنة الصوماليين. وعلى العموم حظي اقتراح تأسيس المحكمة الدولية الجديدة المختصة بالقرصنة بتأييد معظم الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. الا ان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا اعترضت على المقترح بحجة انها تريد ان تحتفظ بحق  محاكمة ومعاقبة القراصنة بنفسها .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)