زيارة خاصة لعائلة عربية (الجزء الاول)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31568/

قصة اسرة أحمد عبدالفتاح العربية القاطنة في روسيا تعتبر غير عادية. فالأب مصور سينمائي والأم راقصة باليه. وحدث ان اتخذ هذان الشخصان اللذان يمارسان الفن بحرية خيارهما بالعيش والعمل في روسيا. وهنا ولدت ابنتاهما هالة وهبة. وقد سافرت المصريتان الصغيرتان الجميلتان الى وطن والديهما لأول مرة بعد ان اصبحتا كبيرتين،علما انهما تتميزان بطبيعة روسية.

اصبحت هبة راقصة باليه وتعمل في مسرح البولشوي. اما هالة فأصبحت رسامة. علما انها كانت تحلم منذ الصغر بأن تصبح راقصة باليه. وربما ان هذا السبب الذي جعل هذا الفن يتجسد في لوحاتها متمثلا في الحركات والايماءات وفي مرونة الاجسام والروح المسرحية السافرة. كما انها لم تتناول في لوحاتها المواضيع المصرية على مدى فترة طويلة، لكن الجذور ذات قوى جبارة مما انعكس على الخيش.

ان هالة فتاح ما زالت في بداية طريقها الابداعي. وتعد موهبتها بالكثير مما هو جديد وغير متوقع، وهذا يتفق تماما مع انتمائها الى حضارتين عظيمتين.وعندما يتحدث المرء معها يبدو كما لو ان الضباب قد تبدد. وتتجلى عبر الوجه الشرقي المتألق سمات الطبيعة الروسية والناعمة والشاعرية جدا – وهي توليفة عجيبة تجعل هذه المرأة الشابة اكثر سحرا. كيف ولد هذا المزيج؟ وبماذا يعد؟ وبأي شكل ابداعي يمكن ان تتكشف هذه الطبيعة؟ تنبثق هذه الاسئلة لدى كل من يتعرف على هالة ولوحاتها.

الجزء الثاني

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)