المحاكمة العسكرية لفرق التنكيل الهتلرية (الجزء الأول)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31559/

في القسم الأول من المقابلة يروي بنجامين فيرنتس قصة الانزال الأمريكي في نورماندي عام 1944  والمصاعب التي واجهت الجيش الأمريكي الثالث في أوربا.  خلال الفترة من 1944 الى 1945  جمع فيرنتس أدلة هامة على جرائم الحرب التي ارتكبها النازيون في معسكرات الاعتقال على اراضي المانيا، وأصبح أول محقق حربي في العالم ضمن قوام الجيش العامل. وفي القسم الثاني من المقابلة يتحدث بنجامين فيرنتس عن مشاركته في محاكمات نورنبرغ في قضية  فرق التنكيل التابعة للجيش النازي الالماني.

بنجامين فيرنتس

ولد في عام 1920.  تخرج من مدرسة هارفارد للحقوق حيث درس القانون الجنائي . في عام 1943 استدعي للخدمة في الجيش الأمريكي وخاض الحرب ضمن كتيبة مدفعية مضادة للطائرات. في عام 1945 عين محققا قضائيا في  هيئة أركان الجيش الثالث الأمريكي بقيادة الجنرال جورج باتون.   قام بنجامين فيرنتس ضمن مجموعة خاصة بجمع الأدلة على جرائم الحرب التي ارتكبها النازيون في معسكرات  الاعتقال التي كانت مقامة على الاراضي التي حررتها القوات الامريكية. سرح من الخدمة وهو في رتبة رقيب وعاد الى الولايات المتحدة.
   وفي نفس السنة استدعي بنجامين فيرنتس للعمل في المانيا مرة أخري ولكن بصفته ممثل الاتهام في محاكمات نورنبرغ الفرعيةالتي نظمتها الولايات المتحدة. وكان ممثل الاتهام الرئيسي في قضية فصائل التنكيل التابعة للجيش الالماني. أثمر عمله عن صدور أحكام بالاعدام ضد 14 متهما نازياً.
 بعد عام 1975 انقطع بنجامين فيرنتس عن ممارسة النشاط الخاص في مجال القانون وعكف على انشاء مؤسسة المحكمة الجنائية  الدولية. في الفترة من 1985 حتى 1996 عمل استاذا للقانون الدولي باحدى جامعات نيويورك.

يرى بنجامين فيرنتس ان المحكمة الجنائية الدولية هي وحدها القادرة  في الظروف الراهنة على حل قضايا  الجرائم المرتكبة بحق البشرية وجرائم الحرب  بصورة جذرية.

الجزء الثاتي

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)