وليد فارس: لا اعتقد ان هذه القمة سوف تنتج ملفات جاهزة للتنفيذ

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31389/

وسط اجواء عالمية تنادي بالحد من الاسلحة النووية ومخاوف وتحفظات دولية على الدرع الصاروخية التي تنوي واشنطن نشرها في كل من التشيك وبولونيا تأتي قمة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مع نظيره الامريكي باراك اوباما، وسط اهتمام دولي واعلامي، وذلك لما يترتب على هذه القمة من اعادة النظر في عدد من القضايا.
للحديث حول هذه القضايا وغيرها يستضيف برنامج "حدث وتعليق" الدكتور وليد فارس، البروفيسور في جامعة الدفاع الوطني وكبير الباحثين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات.
عن توقعاته بصدد ما سينتج عن القمة المرتقبة بين الرئيسين الروسي والامريكي يرى الدكتور فارس ان الكثيرين في العالم يريدون لهذه القمة النجاح، سواء كان ذلك في اسيا أو أفريقيا، أو العالم الثالث بشكل عام، أو حتى في اوربا، التي هي بحاجة كبرى لتصحيح العلاقات مع روسيا لاسباب اقتصادية وغيرها، بالاضافة الى الشرق الاوسط.
ويؤكد ضيف "حدث وتعليق" ان الولايات المتحدة الامريكية حاولت وجربت ان تحل كل تلك المشاكل على الكرة الارضية بمفردها في التسع سنوات الماضية، شعرت انها تريد شركاء، واكبر الشركاء هو الاتحاد الروسي الذي يمتد على مجال حيوي كبير جدا ولها القدرات. ويضيف الدكتور وليد فارس ان روسيا هي الاخرى شعرت ان الولايات المتحدة الامريكية، وخاصة تحت هذه الادارة بحاجة لها.
ويعتقد البروفيسور وليد أن نداء القيادة الروسية لواشنطن لبدء صفحة جديدة من العلاقات التعاونية لحل المسائل العالمية ، تأتي في اطار نية أمريكية موجودة وحقيقية لدى الرئيس اوباما ولدى ادارته، ولدى الاجهزة الدبلوماسية. ويستدرك ضيف حدث وتعليق قائلا "لكن هنالك قضايا عالقة، وكا يقال هنا في واشنطن اذا تم التفاهم على مبدأ فالوقت امامنا لكي نحل المسائل.. لا اعتقد ان هذه القمة سوف تنتج ملفات جاهزة للتنفيذ، ولكن سوف تنتج جوا جديدا على اساسه الكرملين والبيت الابيض بامكانهما ان يقولا للعالم نحن الان في صفحة جديدة".

كما يمكنكم الإطلاع على موجز تاريخ العلاقات الروسية – الامريكية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)