المال والأعمال .. والنجوم

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31366/

أصحيح ما يقال ان حركة الاسهم  وسعر صرف العملة واسعار النفط  يمكن التكهن بها ... بواسطة النجوم؟ تنبؤات السوق باستخدام وسائل علم التنجيم ، والتحليل التقليدي للبورصة – فبأي من هاتين الطريقتين يتعين على المستشارين الماليين  الثقة  بها بشكل اكبر؟  حول هذا الموضوع يدور الحديث في الحلقة الجديدة من برنامج"بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

 الأزمة العالمية لا تكتفي بدفع المصارف والبنوك الى الإفلاس وغلق ابواب المؤسسات الإنتاجية وحرمان آلاف الناس من فرص العمل. فالمشاكل المالية العالمية تقود كذلك الى فقدان الثقة بيوم غد. فما الذي يخبئه لنا المستقبل؟ يطرح الكثيرون هذا السؤال اليوم في كافة ارجاء العالم. ولكنْ حتى كبارُ المحللين يعترفون بأن تخمين تطورات الموقف في المجال الإقتصادي من الصعوبة بمكان. فمهما حاولتَ ان تحسب الصيغ والإحتمالات فإن السيناريو الفعلي يأتي على نحو مغاير تماما. خلال العام الأخير ثبت بطلان العديد  جدا من النظريات لإقتصادية والمعادلات التحليلية. ولذا يدفع الخوف من المستقبل الناس ، بمن فيهم رجالُ الأعمال، الى الإستعانة بالمنجمين وقارئي الفأل ليساعدوهم في حل المشكلات، فيما يحاول هؤلاء ان يربطوا سلوك  البورصات وأسواق المال بأسرار الكون وقوانينه الخفية. وبات رجال الأعمال يلجأون اكثر فأكثر الى نصائح وارشادات المنجمين. فتحول "التنجيم المالي" الى ميدان متكامل مستقل للإستشارات المالية والإقتصادية. ويؤكد خبراء التنجيم ان الأفلاك ومواقع النجوم تستطيع ان تعطي اجوبة على الكثير من الأسئلة التي تشغل بال الناس. فيمكن ، على سبيل المثال، ان تعرف الشركة من حُسن الطالع في مواقع أبراجها  متى تحل اللحظة السعيدة التي ترتفع فيها قيمة اسهمها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)