الحزب الشيوعي الأردني بأعين الدكتور يعقوب زيادين (الجزء الأول)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31268/

ضيف الحلقة الجديدة من برنامج "رحلة في الذاكرة"  الدكتور يعقوب زيادين ، أحد قادة الحزب الشيوعي الاردني . وهو يعتبر أن الأفكار الشيوعية مازالت حية وقادرة على الإلهام  في القرن الحادي والعشرين أيضا. وقد ظل وفيا للمثل التي آمن بها حتى يومنا هذا.

في الجزء الأول من برنامج "رحلة في الذاكرة" يروي يعقوب زيادين كيف أعجب بالأفكار الشيوعية، وكيف بدأ نشاطه في الحزب الشيوعي الأردني . ويتذكر زعيم الحزب السابق تاريخ تأسيس الحركة الشيوعية في الأردن ، ويكشف عن العوامل الحقيقية التي كانت وراء ملاحقة السلطات الاردنية للشيوعين.

يعقوب زيادين

من أبرز القيادات الماركسية العربية ، أمين عام الحزب الشيوعي الأردني سابقاً.
ولد يعقوب زيادين عام 1922 في محافظة الكرك الأردنية في مجتمع رعوي أقرب إلى البداوة. ودرس في مدرسة تنصيرية في القرية، ثم انتقل إلى المدرسة الأميرية في الكرك. بعد انتهائه من المرحلة الثانوية انتقل إلى دمشق حيث تعرف على الحزب الشيوعي و مبادئه. لكنه بعد سنتين تحول إلى دراسة الطب في بيروت، وبعد تخرجه طبيبا جراحا بدأ العمل في القدس حيث تعرف على فؤاد نصار ، و قد أنشآ معا عام 1951 الحزب الشيوعي الأردني باندماج الماركسيين بشرق الأردن مع عصبة التحرر الوطني في فلسطين . وانتخب عام 1956 نائبا عن محافظة القدس رغم كونه من الكرك، وأصبح عضوا في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي.  وقد ترأس الحزب الشيوعي الاردني عام 1987 و استقال من منصبه عام 1997. زار الدكتور زيادين الاتحاد السوفيتي عدة مرات إلا أنه لم يترك لديه انطباعات ايجابية. لكن على الرغم من كل ذلك يتميز الدكتور زيادين عن الكثير من الشيوعيين العرب بأنه لم يتخل عن مبادئه بعد انهيار الشيوعية في الاتحاد السوفيتي ،  وما زال يقول بأنه لا طريق آخر لخلاص البشرية إلا الاشتراكية العلمية.

الجزء الثاني

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)