وزير النفط العراقي الأسبق: لسنا ضد التعامل مع شركات أجنبية ولكن ضمن صيغ معقولة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31241/

أعلن مؤخرا في العراق عن فوز شركتي " بريتش بتروليوم" البريطانية و"CNPC" الصينية بعقدين لخدمة حقل الرميلة الضخم في جنوب العراق. وفي الوقت الحالي تتنافس عشرات الشركات على عقود أخرى من بينها شركتا " لوك اويل" و"غاز بروم" الروسيتان . وللتعليق على ذلك أجرى برنامج "حدث وتعليق" لقاء مع الدكتور عصام الجلبي الخبير النفطي الدولي وزير النفط العراقي الأسبق .
وقد استهل الدكتور الجلبي حديثه  بالتحذير من توقيع عقود استثمار مع شركات أجنبية والتأكيد على أن النفط ثروة وطنية تعود للشعب العراقي والأجيال القادمة وإن النفط  كان المرتكز الرئيسي في كافة التقسيمات الجغرافية والسياسية، التي جرت في النصف الأول من القرن الماضي، ولا يمكن بأي حال من الأحوال التفريط بهذه الثروة.
ولفت وزير النفط العراقي السابق الانتباه إلى العقد أنه تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة النفط  العراقية وشركة" شيل" البريطانية الهولندية  وأشار قائلا:" إن لهذا العقد خصوصيته إذ استدعيت شركة واحدة فقط  دون اتاحة المجال لشتى الشركات للتنافس. فلايمكن ابرام عقد بعشرات المليارات دون تقديم عروض تنافسية. وعموما لسنا بحاجة إلى شريك وإنما يلزمنا معدات وصيانة. ويجب أن نضع نصب أعيننا ان قوانين النفط والغاز الصادرة في العهد السابق لاتزال سارية المفعول. وهي تؤكد على ضرورة تطوير النفط من خلال الاستثمار الوطني المباشر. وفي حال تحويل العمل إلى اسلوب شراكة تقضي هذه القوانين بوجوب استصدار موافقة خاصة من قبل البرلمان . على كل حال لسنا ضد التعامل مع شركات  نفطية اجنبية ولكن ضمن صيغ مقبولة".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)