لم يعمد الأمريكان فقط إلى اجتثاث البعث بل وكذلك إلى حل مؤسسات الدولة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31199/

للحديث عن  سير المفاوضلت  بين الحكومة العراقية  ومجموعة من الضباط العراقيين السابقين بخصوص  بحث عودة ضباط الجيش العراقي السابق وكذلك منتسبي الشرطة والأجهزة الامنية الأخرى إلى الخدمة والتعويض المعنوي والمادي عن  كافة العسكريين المسرحين من الجيش والشرطة وأجهزة المخابرات عقب الاحتلال الامريكي للعراق ، أجرى برنامج " حدث وتعليق" لقاء مع اللواء الركن حكمت موسى وكيل وزارة الداخلية الأسبق الذي يشارك مع زملائه الضباط في المفاوضات المذكورة.
وقد اعلن اللواء حكمت موسى في مستهل حديثه أن عدد الضباط والعسكريين ومنتسبي الاجهزة الأمنية العراقية الاخرى كان يبلغ حوالي نصف  المليون . ونتيجة حل الجيش والشرطة وغيرهما من الاجهزة الأمنية بقرار من بريمر وجد هؤلاء انفسهم مسرحين من الخدمة دون أن يحصلوا على اي تعويضات أو رواتب تقاعدية. وأضاف قائلا: " يعلم القاصي والداني تماما ان الاحتلال  لم يعمد فقط إلى اجتثاث البعث بل وسعى كذلك إلى حل كافة مؤسسات الدولة العراقية التي تشكلت خلال 8 عقود وخاصة الامنية منها  كالجيش والشرطة  وهي الراعية لأمن الوطن واستقراره. وقد شرعنا في أواخر عام 2007 ومطلع عام 2008 بإجراء مفاوضات مع ممثلي الحكومة العراقية حول قضايا الضباط ومنتسبي الأجهزة الامنية المسرحين . وتعهدت القوات الأمريكية والبريطانية برعاية هذا الحوار. وقد كنا نؤكد باستمرار على أن السلطة السياسية هي التي  تقوم بإصدار القرارات  أما الجيش فهو يقوم بتنفيذها .  وفي غضون الفترة المذكورة عقدنا عدة اجتماعات في بغداد وعمان من أجل تقريب وجهات النظر والتوصل إلى التقليل من وطأة العنف من خلال إعادة جزء من الضباط والمنتسبين إلى الجيش وأجهزة الأمن وذلك على اساس انتقائي ومنح التعويض المادي  العادل للباقين. وإذا كانت لدى الحكومة مصداقية ورغبة جدية في حل وتسوية هذه المسألة فإن الذين يقيمون حاليا خارج البلد سيعودون بالتأكيد إلى الوطن".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)