مالاشينكو: ما يحدث في شمال القوقاز مرآة تعكس ما يحدث في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31004/

محاولة اغتيال الرئيس الانغوشي يونس بك يفكوروف في 22 يونيو/حزيران الجاري دفعت منطقة القوقاز مرة اخرى الى واجهة الاحداث في روسيا، فما هي اسباب ذلك ودوافعه؟ وما هي التوقعات حول مستقبل جمهورية انغوشيا؟ هذه الاسئلة وغيرها ستكون موضوع هذه الحلقة من برنامج "حدث وتعليق" الذي يستضيف الخبير في قضايا منطقة القوقاز، والخبير بالقضايا الاسلامية في رابطة الدول المستقلة الكسي مالاتشينكو.
 يرى ضيف "حدث وتعليق"ان اسباب ضعف النفوذ الروسي في منطقة القوقاز تكمن في ان هذه المنطقة كانت دائما تقليدية، بمعنى ان حكم التقاليد كان فعالا واحكام الشريعة الاسلامية ايضا. ويعتقد الكسي مالاتشينكو ان العلاقات بين الناس هي غير تلك العلاقات المتعارف عليها في روسيا، وان محاولات تغيير هذا الواقع خلال الحقبة السوفيتية لم تتحقق نتائجها.. وبغض النظر عن المحاولات في تلك المرحلة، وتعميم المناهج التعليمية السوفيتية، الا ان هذه المنطقة بقيت محافظة على تلك التقاليد، هذا اذا لم نأخذ بالحسبان عمليات تهجير الناس من تلك المناطق في اربعينيات القرن الماضي، علما ان هذه الامور ساعدت كثيرا على استمرار هذا الوضع في شمال القوقاز.
ويستطرد الخبير في شؤون منطقة القوقاز انه "بعد انهيار الاتحاد السوفيتي لاحظنا نهجا سيئا في شمال القوقاز، وفي اسيا الوسطى ايضا.. حاليا تعيش المجتمعات هناك بنفس الاعراف والتقاليد التي كانت سائدة سابقا".
ويواصل ضيف "حدث وتعليق قائلا ان "المجتمع في شمال القوقاز يلتزم نسبيا بالقوانين الفيدرالية، وما هو موجود على المستوى السياسي في تلك المنطقة هو عبارة عن علاقة معينة بين موسكو وبعض الاشخاص البارزين هناك، وكل هذه الامور مجتمعة تدفع بمنطقة شمال القوقاز شيئا فشيئا بعيدا عن روسيا".      
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)