البرغوثي: الوقت ينفد بسرعة ، والادارة الامريكية مطالبة بموقف حازم ازاء الاستيطان والقدس والحدود

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/30669/

تناولت الحلقة الجديدة من برنامج "حدث وتعليق"مستجدات الساحة الفلسطينية ، وبالاخص جولة المبعوث الامريكي جورج ميتشل في المنطقة وتطورات الحوار الوطني الفلسطيني . واستضاف البرنامج للحديث حول هذا الموضوع الدكتور مصطفى البرغوثي الامين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية.

قال البرغوثي: اهمية جولة ميتشل الحالية تكمن في أمرين ، الاول - محاولة اعداد تصور او خطة امريكية للعمل ، اي ان الجانب الامريكي لا زال في طور جمع المعلومات واستطلاع الاراء ، ويأتي ذلك في  ظل ندرة الوقت والخشية من من ضياع الفرصة . والامر الثاني هو ان جولة ميتشل هذه تعتبر اختباراً لمدى قدرة الرئيس الامريكي اوباما على تحويل اقواله الى افعال ملموسة على الارض .

وأكد الدكتور مصطفى : ان الوقت ينفد بسرعة ، والادارة الامريكية مطالبة بموقف حازم ازاء قضية الاستيطان ورفض اسرائيل مبدأ التفاوض حول قضايا جوهرية مثل القدس واللاجئين والحدود.

ولاحظ البرغوثي ان جولة ميتشل هذه تتزامن مع حراك دبلوماسي آخر يتمثل في زيارة الرئيس الامريكي الاسبق جيمي كارتر للمنطقة ، واعتبر ان جولة ميتشل الحالية من اهم جولات المسؤلين الامريكيين في المنطقة لانها تاتي تمهيداً لوجود دائم ومباشر لميتشل في المنطقة حتى انهاء النزاع.

وقال الامين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية : لا يمكن ان تكون هناك مفاوضات او اتفاقات مع الجانب الاسرائيلي ما لم تكن هناك وحدة وطنية فلسطينية . ولا يمكن مواجهة مخططات نتانياهو الاجرامية وسياسة حكومته الاكثر تطرفاً وعنصرية بدون بلوغ وحدة وطنية فلسطينية حقيقية .. والسؤال المركزي الان يكمن في كيفية تشكيل حكومة وطنية فلسطينية مقبولة ويتعامل معها العالم .

وحذر السياسي الفلسطيني من عواقب استمرار الاستيطان اليهودي في الاراضي الفلسطينية وذكر بهذا الصدد ان 60 % من مجموع المستوطنين في الضفة الغربية حالياً جاؤا الى هناك بعد توقيع اتفاقية اوسلو ، اي ان السنوات الـ 16 الاخيرة شهدت استيطاناً يهودياً للضفة الغربية يفوق ما جرى فيها من استيطان خلال الـ 26 سنة السابقة لاتفاقية اوسلو .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)