لبنان - بين نتائج الانتخابات والديمقراطية التوافقية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/30636/

اربع سنوات من الانقسامات السياسية الحادة عاشها لبنان بانتظار الانتخابات النيابية الاخيرة . وجرت هذه الانتخابات في يوم واحد ، وبغض النظر عن نتائجها فقد اثبت الشعب اللبناني انه متمسك بالديمقراطية وبالسلم الاهلي والعيش المشترك بين جميع ابناءه . لقد انتهى الاستحقاق النيابي ، ولكن بقيت استحقاقات مهمة اخرى مثل رئاسة البرلمان ، وقوام الحكومة القادمة، واستئناف طاولة الحوار الوطني. هذه القضايا ناقشها برنامج "حدث وتعليق" مع الفائز في الانتخابات الاخيرة  عن دائرة البقاع الغربي - راشيا من كتلة المستقبل النائب زياد القادري.

قال القادري: لقد اثبتت الانتخابات ان الشعب اللبناني متمسك بحريته وبنظامه الديمقراطي وبدستوره . وعندما يتمسك اللبنانيون بالسلم الاهلي وبالنظام الديمقراطي وباتفاق الطائف  لا يستطيع احد التغلب عليهم .

واضاف النائب الشاب : لقد جرت الانتخابات بشفافية وتحت اشراف مراقبين اوروبيين ودوليين ، ولم تتخللها اي صدامات ، كما اتسمت بكثافة كبيرة في المشاركة ، وهذا المؤشر يدل على تمسك اللبنانيين بنظامهم الديمقراطي البرلماني ، وعلى مستوى الوعي السياسي العالي لدى الشعب اللبناني المثقف الذي يعرف ماذا يختار ، كما يبرهن ايضاً على رغبة اللبنانيين في المشاركة بصناعة القرار السياسي في بلادهم.ان قوى 14 آذار  جمهور مدني سلمي ديمقراطي متمسك بكلمة الحق  ويريد المحافظة على بلده ، ولا يمكنه ان يرد على الاخرين الا من خلال السياسة وصناديق الاقتراع ، وهو لن ينجر الى اي شكل من اشكال العنف.

وبشأن مستقبل رئاسة البرلمان قال القادري انه لم تجر حتى الان اية اجتماعات او لقاءات رسمية طرح فيها هذا الموضوع . ولا زالت هذه القضية مادة مطروحة للنقاش بين القوى السياسية اللبنانية الرئيسية ,

واعرب النائب من كتلة المستقبل عن أمله في ان يكون أمر تشكيل الحكومة اللبنانية القادمة ميسراً ، سيما وان الانتخابات افرزت ، كما يقول، قيام زعامة لبنانية وطنية متمثلة بالشيخ سعد الحريري . اما حول ما يسمى"الثلث الضامن" فقال النائب  اللبناني ان هناك دستوراً  لبنانياً  هو الذي يحدد سير عمل المؤسسات الدستورية وخاصة السلطة التنفيذية . وليس هناك نص يتحدث عن "ثلث ضامن " او "ثلث معطل".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)