عباس البياتي: لا نستطيع القول ان جيشنا اصبح قادرا على رد اي عدوان خارجي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29988/

ماذا بعد انسحاب القوات الاجنبية، ولا سيما القوات البريطانية، من العراق؟ وكيف سيكون الواقع فيه؟. هل تستطيع القوات العراقية ملئ الفراغ الذي سيحدثه انسحاب القوات البريطانية من مناطق الجنوب العراقي؟. عن هذه الاسئلة سيدور الحديث في هذه الحلقة من برنامج "حدث وتعليق" مع عضو البرلمان العراقي عباس البياتي.
في معرض اجابته على سؤال حول رحيل القوات البريطانية، وهل ان الوقت مناسب لرحيل هذه القوات، يقول عباس البياتي ان الحكومة العراقية قدمت مسودة قرار الى البرلمان، الذي وافق على هذا القرار، حيث نشرت جريدة الوقائع العراقية الرسمية هذا القرار، والقاضي بتنظيم وجود القوات البريطانية اعتبارا من 1 يناير/ كانون الثاني 2009 ولغاية 1 يونيو/حزيران من العام الجاري، اي لمدة 6 أشهر. ويستطرد البياتي "نحن الان نقترب من هذه المدة، وبالتالي، من حيث المبدأ، لابد لهذه القوات أن تغادر الاراضي العراقية . ولكن هناك حاجتان اخريتان برزتا في الفترة الاخيرة، اولا.. نحن بحاجة الى وجود هذه القوات في البحر، لان القوة البحرية العراقية قوة وليدة، وليست لديها الامكانيات لحفظ مياهنا الاقليمية وحماية مؤانئنا والبواخر التي تدخل، خاصة وان المنطقة تشهد قرصنة بحرية، وعليه نحن نحتاج الى تواجد قوات بريطانية".
ويؤكد المسؤول العراقي "ان هناك الان مفاوضات عراقية بريطانية من اجل الاتفاق على تواجد بريطاني محدود لحماية السواحل العراقية". ويستطرد ضيف "حدث وتعليق" قائلا "نحتاج الى القوات البريطانية من اجل التدريب والتأهيل والدعم اللوجستي.. وقد نحاول يوما بعد آخر ان نستغني عنها، ولكن نحتاج على الاقل الى سنتين لبقاء قوات بريطانية بحرية في المؤاني العراقية".
ويواصل عضو البرلمان العراقي "نحن نأمل ان لا تكون قوات كبيرة.. القوات البريطانية الان قلت بعد الانسحابات المتكررة، ولكن نأمل ان الجانبين العراقي والبريطاني يتوصلان الى قوات بحدود من 500 الى 600 عنصر باستطاعتهم مساعدة القوات العراقية في مسألة الحماية البحرية".    
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)