الجزء الثاني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29942/

أوباما وعباس لحل الدولتين.. وإسرائيل ليهودية الدولة
في هذا الوقت كان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يحل ضيفا على الرئيس الأميركي باراك أوباما، حيث نقل الرئيس الفلسطيني تصورا مكتوبا للحل النهائي يتضمن مختلف الجوانب الخلافية حول الاستيطان وحل موضوع المستوطنات والحدود وتبادل الأراضي وغيرها من قضايا الحل النهائي. كما نما عن مصادر مواكبة لمحادثات واشنطن والمرجعيات هي خارطة الطريق ومبادرة السلام العربية ومبدأ الأرض مقابل السلام وواشنطن لها رؤيتها المتقاربة  للحل، لكن كما تقول الحكاية الشعبية: العريس وأهله وأصحابه ومعارفه جميعهم موافقون، ولكن بقي أن تـُعلم العروس والأهم أن تقنعها فإسرائيل ما زالت صماء أمام وقف الاستيطان وقيام الدولة الفلسطينية.

موسكو ومينسك: الاتحاد دونه الأزمة الاقتصادية
قام هذا الأسبوع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بزيارة عمل الى الجارة بيلاروسيا على رأس وفد كبير ضم الوزراء المسؤولين عن  المال والزراعة والاقتصاد والطاقة، وذلك في إطار الاجتماع الدوري لمجلس وزراء دولة الاتحاد بين البلدين الدولة الاتحادية مشروع تعود فكرته الى التسعينات وهو قيد التحقيق، وإن كان اليوم على الطاولة ثمة اهتمامات أخرى تتمحور حول كيفية الخروج من الأزمة المالية العالمية الراهنة بأقل الخسائر.
 باكستان.. العنف يضرب لاهور من جديد
سلطات إسلام أباد التي تواجه مقاتلي طالبان باكستان في إقليم سوات في غرب البلاد وتعلن أنها اقتربت من القضاء عليهم.. يبدو أن خصومها هؤلاء ينقلون المواجهات الى أطراف أخرى في البلاد، فقد تبنت حركة طالبان باكستان المسؤولية عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف مقرا للمخابرات الباكستانية في مدينة لاهور في الشرق، مما يعزز المخاوف داخل البلاد من إنتشار بؤرة العنف من وادي سوات إلى مناطق باكستانية أخرى.

تلزيم مكافحة القرصنة لشركات خاصة؟!
نستذكر وإياكم كيف نشطت التحركات الدولية بعد الحرب على غزة بقصد مراقبة أعالي البحار، بحجة منع تهريب السلاح الى قطاع غزة، وأسفر الأمر في حينه عن  توقيع إتفاق أمنى بين تل أبيب وواشنطن (ليفني -رايس) قبيل مغادرة إدارة بوش البيت الأبيض وكذلك إرسال فرنسا إحدى قطعها الحربية لمراقبة البحر المتوسط وكل ذلك  دون العودة إلى القوى الإقليمية المطلة على البحر المتوسط والبحر الأحمر الأمر الذي أثار القلق لدى الأوساط السياسة المصرية بشكل خاص.

الجزء الاول

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)