التبني بين الحظ السعيد والمتاجرة بالأطفال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29781/

لا تهدأ في المجتمع الروسي المناقشات حول مسألة السماح للأجانب بتبني الأطفال. لماذا يسعى الكثير من الأوروبيين والأمريكيين لتبني أطفال من بلدان ذات مستوى معيشة أدنى؟ وما الأفضل بالنسبة للطفل أن يعيش في وطنه _ ولو أحيانا في ظروف ليست بالأفضل – أم أن تتبناه أسرة ميسورة الحال من بلد غربي؟ لماذا ترتبط حالات التبني الدولي بالعديد من انتهاكات القانون؟ وهل يستحق الأمر منع الأجانب من تبني الأطفال الروس؟ هذه المسائل وغيرها ستبحث في برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

الكثير من الأزواج والزوجات في الدول الغربية يبدون اهتماما كبيرا بتبني الأولاد من البلدان الأخرى الأوطأ مستوى من حيث المعيشة. وحاليا يقيم في الخارج اكثر من 45 الف طفل روسي تبناهم الأجانب. ولكن روسيا تشهد اليوم اتجاها نحو انكماش حالات تبني الأجانب لأطفالها. ويعلن اشد خصوم التبني الدولي ان سوء استخدامه يكاد يؤدي الى تحويله الى تجارة مقنـّعة بالأطفال. ويشيرون الى ان روسيا تعاني من ازمة سكانية حادة ويقترحون منع الأجانب من تبني الأطفال الروس عموما. تبين معطيات استطلاع الرأي ان اكثر من 50% من اهالي روسيا يعارضون تصدير اليتامى الى الخارج. وترتبط وجهة النظر هذه ، فيما ترتبط، بالوقائع الصارخة لهلاك عدد من الأطفال الروس المتبنين في الخارج، نتيجة للإهمال الإجرامي أو للمعاملة القاسية من طرف الوالدين بالتبني.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)