سفيرة إسرائيل في روسيا : لا ارى فرقا كبيرا بين موقف الرئيسين اوباما ونتانياهو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29565/

لا تزال أصداء لقاءِ رئيس الوزراء الإسرئيلي بينامين نتانياهو بالرئيس الأمريكي باراك أوباما تتردد في منطقةِ الشرق الأوسط، خصوصا وأن المنطقةَ على أبوابِ مرحلةٍ جديدة اختلط فيها الحديث عن السلام بالحديث عن الخطر النووي الإيراني.
حول هذا الموضوع يستضيف برنامج "حدث وتعليق" في الاستوديو سفيرةَ إسرائيل في موسكو السيدة آنا آزاري.
في معرض اجابتها على سؤال عن الاختلاف في وجهات النظر بين الرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي نتانياهو تقول ضيفة "حدث وتعليق" انه "لنبدأ من الاخبار الايجابية.. اجمالا زيارة نتانياهو لواشنطن اكدت طابعا خاصا للعلاقات ما بين اسرائيل والولايات المتحدة، واقامت علاقات جيدة بين الرئيس الامريكي ورئيس الوزراء الاسرائيلي شخصيا".
وعن مضمون هذه اللقاءات ترى السفيرة الاسرائيلية "ان هناك جانبين هامين .. فمن جهة اعرب الطرفان عن الرغبة في استئناف عملية المفاوضات مع الفلسطينيين، ومع الدول العربية بشكل عام،.. ومن جهة اخرى، وربما هذا الجانب هو الاهم، انه تمت مناقشة الملف النووي الايراني ... ومن المهم ان اسرائيل عبارة عن دولة ديموقراطية تبحث عن السلام ، او عن طريق للسلام مع الدول العربية ، وقد اكد ذلك بنيامين نتانياهو اثناء لقائه بالرئيس الامريكي باراك اوباما .. كما اكد استعداده لاجراء المفاوضات".
وحول المبادئ تعتقد انا ازاري ان المبادئ اعلنت مرات عديدة ، وان عدة حكومات اسرائيلية اعلنت هذه المبادئ .."ولكن اسرائيل لم تجد ردا ايجابيا من قبل البلدان العربية .. ومن المعروف ان اسرائيل سحبت الالاف من المواطنين الاسرائيليين من قطاع غزة والاراضي العربية .. و نتانياهو اثناء لقائه في واشنطن قال ان التسمية غير مهمة .. والصيغة غير مهمة .. وانا لا ارى هنا خلافا كبيرا بين موقف الرئيسين ، ومن المهم ،كما قال نتانياهو ان نجد عوامل واقعية وحقيقية .. ويمكن القول انه يواصل النهج السلمي".  
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)