"السيل الجنوبي" و"نابوكو".. المجابهة الكبرى

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29521/

مشروع مد خط أنابيب الغاز" السيل الجنوبي" عبر قاع البحر الأسود أو المشروع الأوروبي لمد خط أنابيب الغاز" نابوكو" عبر تركيا. فأيّ من المشروعين يتمتع بمزايا تنافسية أكثر؟ وهل سيتسنى للبلدان الأوروبية والولايات المتحدة حرمان روسيا روسيا من مواقعها الاحتكارية في خطوط نقل الغاز من آسيا الوسطى إلى أوروبا؟ ولكن هل يمكن أن يحدث ذلك إذا اخذنا بعين الاعتبار أنه سوف يتعين ضخ الغاز الإيراني في أنابيب " نابوكو"؟ يسعى الإجابة على هذه الأسئلة وغيرها ضيوف برنامج" بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

تفيد تقديرات العديد من الخبراء ان العلاقات الوقودية، إن صح التعبير، بين روسيا واوربا ليست الآن في احسن احوالها، بل هي مشحونة بالمتناقضات على الرغم من ان اوروبا ، على ما يبدو، عاجزة حاليا عن الإستغناء عن الغاز الروسي. ولغرض توسيع صادراتها من الغاز الى دول الإتحاد الأوروبي تنوي مؤسسة "غاز بروم" الروسية العمل مع شركة "ايني" الإيطالية على مد انبوب الغاز المسمى "بالسيل الجنوبي" الذي يمتد في قاع البحر الأسود من روسيا الى بلغاريا ومنها ، عبر صربيا وهنغاريا والنمسا، الى شمال ايطاليا، وعبر اليونان الى جنوب ايطاليا نفسها. والمتوقع ان تبلغ الإستثمارات عشرين مليار يورو. الا ان بعض البلدان الأوروبية ، تنوي ، في مقابل هذا المشروع، مد انبوب "نابوكو" عبر تركيا ثم بلغاريا، فرومانيا، وهنغاريا، والنمسا لضخ الغاز الطبيعي من اذربيجان ومن آسيا الوسطى الى اوروبا دون المرور بالأراضي الروسية. وبذلك تسعى بعض دول الإتحاد الأوروبي الى حرمان روسيا من مواقعها الحصرية لضخ غاز آسيا الوسطى الى اوروبا.

الا ان من غير الواضح حتى الآن من اين سيأتون بكميات الغاز الكافية لتغذية وتشغيل انبوب "نابوكو". فالمصدّر المحتمل الرئيسي ، الا وهي تركمانيا، لا تزال تفضل تصدير غازها الى اوروبا عبر روسيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)