يجب أن تحل الاتفاقية الجديدة حول الحد من الاسلحة الاستراتيجية الهجومية محل المعاهدة القديمة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29411/

تبدأ  بموسكو يوم 19 مايو/ أيار الجولة الأولى من المباحثات الرويسية الأمريكية  للتحضير للمعاهدة الجديدة الخاصة  بالحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجمومية " ستارت – 2"  وذلك بعد انقطاع استمر 7 سنوات . ولإلقاء الضوء على هذا الموضوع استضاف برنامج" حدث وتعليق" أناتولي تسيفانيوك مدير المركز الروسي للتنبؤات العسكرية.
وأشار تسيفانيوك في مستهل حديثه إلى أن روسيا تعول على إقامة تعاون متكافئ وتفاهم للمشاركة في هذه المباحثات. وأعرب عن ترحيبه بتعيين الخبير المشهود له  في قضايا التسلح روس غوتيميلر رئيسا للوفد الأمريكي المفاوض".
وأضاف تسيفانيوك قائلا : " لقد وقع الجانب الروسي مع الأمريكان معاهدة " ستارت- 2" في عام 1993 خلال عهد الرئيس الروسي الأسبق بوريس يلتسين ولم تكن هذ المعاهدة لصالح روسيا . وقد قمنا بسحب المعدات والأسلحة الاستراتيجية الهجومية من أوكرانيا وكازاخستان والتزمنا بالشروط الواردة في المعاهدة . أما الأمريكان فقد أبقوا المعدات والأسلحة الخاضعة للاتلاف في قاعدة رامشتاين. ولذلك أعتقد أن المعاهدة الجديدة يجب أن تحل محل القديمة وأن تكون مناسبة لروسيا. أما الآن فينبغي تنفيذ الاتفاقيات السابقة حتى يتم توقيع اتفاقيات جديدة. على كل حال لا أعتقد أن لدى الجانبين متسعا من الوقت لتوقيع معاهدة جديدة حول الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية حتى نهاية العام الجاري. فعملية المفاوضات تتطلب وقتا طويلا".
  
ويمكنكم الاطلاع على معاهدة الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)