اوباما يدرك أن حل النزاع في الشرق الأوسط يخدم مصالح بلاده

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29387/

يقوم رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بزيارة لواشنطن  لإجراء مباحثات مع الرئيس الأمريكي باراك اوباما وسط مؤشرات عن وجود خلافات بين البلدين حول التسوية في الشرق الأوسط والملف الإيراني . ولتسليط الأضواء على هذه الزيارة أجرى برنامج " حدث وتعليق" لقاء مع الدكتور إدمون غريب أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج تاون.
وقد أشار الدكتور غريب في مستهل حديثه قائلاً:" إن هذه الزيارة هامة بكل معنى الكلمة نظراً لأنها ستعطي  مؤشرات على توجه إدارة الرئيس أوباما من ناحية وعلى مواقف نتنياهو من ناحية أخرى بخصوص مبدأ حل الدولتين. ومن المتوقع أن تركز الإدارة الأمريكية على محورية حل الدولتين وتؤكد أن هذا هو الموقف الأمريكي الرسمي وأنه لا بديل عن الحل المذكور. وقد يوافق نتنياهو على هذه الفكرة ضمن شروط معينة".
وأضاف قائلاً:" تقوم واشنطن حاليا بتهيئة الأجواء لطرح مبادرة حول مستقبل عملية السلام في الشرق الأوسط قد تأتي خلال زيارة أوباما لمصر. والواضح أيضاً ان الإدارة الأمريكية تتحدث عن حل أشمل. وسيكون هناك انتظار للاجتماعات التي ستتم بين اوباما والرئيس الفلسطيني محمود عباس. فثمة حاجة ماسة للتحرك السريع. وقد كانت هناك الكثير من الانتقادات والتصريحات لاوباما بأن إدارة بوش تأخرت كثيراً بخصوص عملية التسوية الشرقأوسطية مما جعل الوضع في المنطقة أكثر خطورة وأن هذا الوضع الذي نشأ من جراء عدم التوصل إلى تسوية أصبح يشكل خطراً أكبر. ولذلك لابد من التعامل مع هذه المشكلة  بصورة أكثر جدية.  ويبدو أن الرئيس أوباما خلافاً للعديد من الرؤساء الأمريكيين السابقين يولي اهتماماً بالغاً لطبيعة الصراع وتداعياته ويدرك جيداً أن حل النزاع يخدم مصلحة الأمن القومي الأمريكي. وثمة مؤشرات تدل على أنه يدرك وجود بعد أخلاقي وإنساني لهذه الأزمة ولديه رؤية جديدة معينة لم تتبلور بعد بصورة نهائية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)