جورجيا.. من الذي يحكمها؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29274/

تعتبر جورجيا  الجمهورية السوفيتية السابقة منذ ان اصبح ميخائيل ساكاشفيلي رئيسا لها وحتى وقت قريب من مناطق نفوذ الولايات المتحدة. لكن من يسيطر على الوضع في البلاد اليوم؟ ام انها خرجت عن السيطرة؟ واذا ما كان ساكاشفيلي يحظى كالسابق بدعم واشنطن فمن يقف وراء المعارضة؟ هل يمكن القول انه اصبح من التقاليد السياسية لجورجيا اليوم قيام "ثورة الزهور" بصورة عشوائية وليس منظمة؟  يبحث هذا الموضوع في برنامج " بانوراما". 

معلومات حول الموضوع:

حدة التوتر السياسي في جورجيا لا تزال في ازدياد. وفي بداية مايو/ايار تحدثت وسائل الإعلام عن محاولة للعصيان في الجيش الجورجي. فقد اعلن آمرو احدى القواعد العسكرية عن عدم الإنصياع لقيادة البلاد. حصل ذلك عشية مناورات الناتو التي اثار اجراؤها رد فعل سلبيا ليس في جورجيا وحدها، بل وفي خارجها، وفي بعض بلدان حلف الناتو ايضا. فنحن، اذن، امام تصاعد المواجهة السياسية داخل جورجيا . المعارضة هناك تؤكد ان الرئيس ساكاشفيلي تحول الى حاكم مستبد قوض الإقتصاد واقترف غلطة سياسية شنيعة بشن الحرب على اوسيتيا الجنوبية. وبالتالي فالمطلب الرئيسي للمعارضة هو استقالة ساكاشفيلي. اما الرئيس الجورجي نفسه فيؤكد ان الناخبين راضون ، وانه لا ينوي التخلي عن السلطة طوعا. الأزمة السياسية المستعصية والمستدامة في جورجيا تقود الى تزايد خطر اعمال العنف واراقة الدماء. اعمال الإحتجاج الجارية في تبليسي، بفترات انقطاع قصيرة من بداية ابريل / نيسان، ترافقها اشتباكات متزايدة السخونة بين المتظاهرين والشرطة. وتستخدم السلطات لتفريق المظاهرات اجراءات متزايدة القساوة، بما في ذلك استخدام الرصاص المطاطي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)