سلاح المستقبل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29268/

كيف ومَن يضع نماذج " حرب المستقبل"، واية وسائل حربية يمكن توقع ظهورها في السنوات العشر القادمة؟ ماذا تعني "الحرب الالكترونية" وهل روسيا مستعدة لها؟ وفي اية  اتجاهات  يجري اليوم تطور التكنولوجيات العسكرية سواء في الغرب او في روسيا؟ وما هي فرصة روسيا في ان تصبح على قدم المساواة مع الولايات المتحدة الامريكية في مجال التوصل الى انتاج انواع جديدة من الاسلحة؟ وكيف تجري عملية اعادة تسليح القوات المسلحة الروسية؟ حول هذه المواضيع يتحدث ضيوف برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

تفيد حسابات المؤرخين ان العالم شهد في غضون خمسة آلاف وخمسمائة عام اكثر من خمسة عشر الف حرب ونزاع مسلح راح ضحيتـَها قرابة مليار شخص. ومن المستبعد الأملُ بأن تتخلى البشرية في القريب العاجل عن الحرب كوسيلة لحل التناقضات الناشئة امامها.
والعمل جار من الآن في صنع الطائرات الفائقة السرعة التي لا تخضع لاكتشافها في الجو إطلاقاً. وتنتشر اكثر فأكثر الطائرات بدون طيار والروبوتات المقاتلة. ويعلق عسكريو الكثير من البلدان آمالا عريضة على ما يسمى بسلاح السيبرنيتيك اي السلاح الإلكتروني القادر على اصابة منظومات واجهزة التحكم والسيطرة والإتصالات ، بل وحتى على تحويل وجهة سلاح العدو الى نحر صاحبه. كما قد تستخدم في حروب المستقبل اسلحة قائمة على مبادئ فيزياوية جديدة ومعدات حربية تعمل بتقنيات النانو. وتقول تقويمات عديدة ان قصب السبق في التحضير لحروب المستقبل هو اليوم في يد الولايات المتحدة. علما بأن الأميركيين لم يكتفوا بوضع برنامج متكامل واساليب شاملة لتحديث قواتهم المسلحة ، وانما هم يجربون على الدوام انواعا جديدة من الأسلحة والمعدات الحربية في ظروف القتال الفعلي. كما تمارس دول اخرى مثل الصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا واسرائيل والهند والبرازيل بهمة ونشاط صنع انواع جديدة مبدئيا من السلاح واعادة تجهيز قواتها المسلحة. الا ان الخبراء العسكريين يواصلون في الوقت ذاته مناقشاتهم ومجادلاتهم بشأن مواصفات انواع الأسلحة القادرة على تأمين النصر في حروب المستقبل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)