داوود خير الله: عقد مؤتمر موسكو يتوقف على مدى تأييد العرب له واصرارهم عليه

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29144/

تولت روسيا رئاسة مجلس الامن الدولي لدورته لهذا الشهر ، وترأس وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف جلسة مجلس الامن التي عقدت على مستوى وزراء الخارجية . وبهذه المناسبة استضاف برنامج"حدث وتعليق" الدكتور داوود خير الله المحاضر في جامعة جون هوبكينس.

قال الدكتور خير الله " ان بامكان روسيا ان تلعب دوراً هاماً جداً في رئاسة مجلس الامن باعتبار هذا المجلس مؤسسة سياسية لا تلتزم دوماً بالقواعد القانونية. ولكن اذا التزم المجلس بالقانون الدولي ومباديء العدالة الواردة في البند الاول من ميثاق الامم المتحدة واصرت روسيا على ان يجري العمل بهذا النهج فان ذلك سيكون كسباً عربياً كبيراً".

واضاف: ان اتخاذ المجلس قرارات عادلة بالنسبة للعرب خلال فترة رئاسة روسيا له هو امر يتوقف على المستجدات في العالم العربي . فلو جرى نشاط باتجاه الطلب من مجلس الامن بأن يقوم بالتحقيق بالجرائم التي ارتكبت في غزة فان ذلك سيكون مكسباً عربيا ، حتى اذا  استخدمت الولايات المتحدة حق الفيتو ضد هذا الامر، لأنه سيشكل في هذه الحالة احراجاً للادارة الامريكية الجديدة التي تقول انها تختلف عن الادارات السابقة .

وأكد الاستاذ خير الله " ان الوقت قد حان لايجاد حل سلمي عادل وشامل للوضع في الشرق الاوسط .. وان المجتمع الدولي والادارة الامريكية الجديدة وسواها من الحكومات المسؤولة باتوا جميعهم يدركون ان تفاقم الظلم بهذا الشكل قد يؤدي الى انفجارات في المنطقة يدفع ثمنها الغرب والشرق والعرب ، وحتى اسرائيل على المدى الطويل".

وحول مؤتمر موسكو القادم للسلام في الشرق الاوسط ذكر المحلل السياسي : ان انعقاد هذا المؤتمر يتوقف الى حد بعيد على الموقف العربي في تأييده والاصرار عليه . . ان لروسيا موقفاً تاريخياً عادلاً الى حد ما من القضايا العربية . ولو لعبت روسيا اليوم الدور الذي كان يلعبه الاتحاد السوفيتي فيما مضى لأدى ذلك الى نوع من اعادة الاعتبار سياسياً للموقف الروسي في المجموعة العربية.

وخلص خير الله الى القول"  يلتقي الخط الامريكي الجديد مع الخط الروسي التقليدي ، ولهذا لا استغرب ان يكون هناك نوع من التقارب الامريكي - الروسي لانهاء هذه الحالة الشاذة في الشرق الاوسط".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)