أهم أحداث هذا الأسبوع ( 2-8 مايو/ أيار)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/29051/

جهود دولية وعربية  لحل الدولتين.. وإسرائيل لحكم ذاتي

شهد الحراك في الشرق الأوسط ومن حوله  تفعيلا ملحوظا في الاتصالات والاجتماعات على مختلف المستويات بالتسلسل: وزير خارجية سوريا في عمان للاطلاع على ما عاد به العاهل الأردني من واشنطن ثم اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية ليردوا فيه على ما أشيع أن واشنطن تطلب من العرب تعديل المبادرة العربية للسلام وكذلك أول إطلالة اسرائيلية على واشنطن تمثلت بزيارة الرئيس الاسرائيلي الى العاصمة الأميركية لحضور مؤتمر منظمة "إيباك" اليهودية الأميركية حيث سمع كلاما أميركيا واضحا حول تمسك ادارة أوباما بحل الدولتين.

نجاد والأسد
بالموازاة مع هذا الحراك ثمة حراك آخر على خط واشنطن دمشق نشط في الشهرين الأخيرين فالادارة الأميركية الجديدة تقلب بذلك صفحة العلاقات التي خطها السلف جورج بوش حيث نقل الزائر الأميركي جيفري فيلتمان الى دمشق "الالتزام المخلص" من الرئيس أوباما العمل لتحقيق السلام على جميع المسارات بما فيها المسار السوري - الاسرائيلي هذا بينما دمشق وعلى لسان وزير خارجيتها "لا تزال في مرحلة اختبار النيات الأميركية" والنيات الأميركية أثمرت إلغاءً لجولة كان الرئيس الايراني أحمدي نجاد ينوي القيام بها في أميركا اللاتينية وذلك بعد زيارته الى دمشق.

لافروف في واشنطن: حفاوة الاستقبال.. وحسابات القمة
في واشنطن التي قصدها سرغي لافروف لترتيب جدول أعمال القمة المرتقبة بين الرئيسين دميتري مدفيديف وباراك أوباما في موسكو بعد شهرين حظي الوزير الروسي بحفاوة تقدم عادة لرؤساء الدول. فقد استقبله أوباما في المكتب البيضاوي وذلك في إشارة الى رغبة واشنطن في تحسين علاقاتها مع موسكو إلا أن الوقائع على الأرض اليوم تشير الى عكس ذلك . وعلى سبيل المثال لا الحصر مناورات حلف شمال الأطلسي في جورجيا وإن كان هدف زيارة لافروف هو دفع عملية إعادة تشغيل العلاقات والمحافظة على زخمها وتوفير أفضل الامكانات لنجاح قمة موسكو كما أعلن الناطق باسم الخارجية الروسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)