ليس من مصلحة أمريكا ان تقوم إسرائيل بهجوم على المنشآت النووية الإيرانية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28977/

لإلقاء الضوء على علاقات أمريكا وإسرائيل في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة ودلالات زيارة الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز لواشنطن أجرى برنامج "حدث وتعليق" لقاء مع محمد المنشاوي رئيس تحرير تقرير واشنطن أحد مشروعات معهد الأمن الدولي في العاصمة الأمريكية.
وقد أشار محمد المنشاوي في مستهل حديثه إلى أن زيارة شمعون بيريز للولايات المتحدة لا تستهدف التباحث مع الجانب الأمريكي بخصوص قضية الشرق الاوسط ومسائل المفاوضات السلمية بين العرب والإسرائيليين وإنما جاءت لتلطيف الأجواء والتمهيد لزيارة رئيس الحكومة نتنياهو إلى واشنطن المزمع أن تبدأ يوم 18 مايو/ أيار الحالي فضلاً عن حضور المؤنتمر السنوي للجنة العلاقات الأمريكية الإسرائيلية " ايرباك".
وأضاف قائلا : " لابد من الإشارة إلى أن هنالك شداً وجذباً بين حكومة نتنياهو وإدارة أوباما. ومما يدل بشكل ساطع على ذلك تعيين نتنياهو لمايكل اورين سفيراً لإسرائيل في واشنطن وهو من عسكري سابق شارك في عدة حروب وأحد منتقدي سياسة اوباما الخارجية . وكان قد دعا إلى انتخاب المرشح الجمهوري جون ماكين. والجدير بالذكر أن الرئيس اوباما لم يحضر المؤتمر الصحفي الذي عقده نظيره الإسرائيلي شمعون بيريز عقب استقباله له في البيت الأبيض. كما  كان لإدارة  اوباما  استراتيجية جديدة في التعامل مع مؤتمر " ايرباك" . فهو لم يذهب إلى هناك واكتفى بارسال أحد معاونيه. وهذا شيء غير مألوف بالنسبة للرؤساء الامريكيين. فأوباما رئيس مختلف ولن ينصاع بالضرورة إلى ماتمليه المصالح الإسرائيلية. وهذا لا ينفي وجود علاقات استراتيجية متينة في النهاية بين البلدين.أما خطاب نائب الرئيس الأمريكي  جوزيف بايدن فقد ألقى خطاباً خطابه امام المؤتمر دعا فيه إسرائيل بلغة واضحة وصريحة إلى تبني حل الدولتين الذي لم يعلن نتنياهو بعد عن قبوله".
وفيما يتعلق بالموقف من البرنامج النووي الإيراني واحتمال انزال إسرائيل ضربات جوية بالمواقع الإيرانية اعلن رئيس تحرير تقرير واشنطن قائلاً : " لا أعتقد أن من مصلحة أمريكا ان تقوم إسرائيل بهجوم على المنشآت النووية الإيرانية . فهذا الامر يعرقل لها رؤيتها الكبيرة للشرق الاوسط ولاحتواء إيران في إطار جديد من العلاقات الإيجابية على عكس ما كانت تتبناه أمريكا خلال الثلاثين عاماً الماضية من المواقف المتوترة جدا تجاه ايران

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)