روسيا مثال للتسامح بين الديانات ولم تشهد أية نزاعات دينية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28615/

أجرى برنامج " حدث وتعليق" لقاء مع السفير المفوض فوق العادة لروسيا الاتحادية لدى منظمة المؤتمر الإسلامي  كميل اسحاقوف للحديث عن العلاقة بين روسيا ومنظمة المؤتمر الإسلامي الذي أصبحت روسيا تشارك في أعمالها بصفة مراقب منذ عام 2005.

وقد بدأ اسحاقوف حديثاه قائلاً: " يتعين أولاً التعريف بمنظمة المؤتمر الإسلامي التي يتصورها البعض منظمة دينية بحتة. وواقع الحال أن هذه المنظمة تضم 57 دولة عضواً و5 دول مشاركة  بصفة مراقبين. ولكنها ليست منظمة دينية وهي ذات بعد دولي في الدرجة الأولى. ويشكل الجانب الديني في اهتماماتها جزءاً من مهام واسعة. وكانت روسيا قد قطعت شوطاً بعيداً  قبل أن تنضم إلى منظمة المؤتمر الإسلامي. وتمثل مشاركة الرئيس الروسي السابق فلاديمير بوتين في قمة ماليزيا حدثاً بارزاً في تاريخ العلاقات بين روسيا والمنظمة. وبودي الإشارة هنا إلى أن قبول روسيا كان أمراً مهماً وخاصة على خلفية أن دولاً أخرى مثل الهند يعيش فيها عدد كبير من المسلمين ولكنها ليست عضواً في المنظمة".

واستطرد اسحاقوف يقول:" إن روسيا تحتضن قرابة 20 مليون مسلم. ونحن نمثل في منظمة المؤتمر الإسلامي كل روسيا بكافة شعوبها وليس المسلمين لوحدهم. ويشعر مسلمو بلادنا ، إلى جانب انتمائهم للوطن الروسي، بأنهم جزء من أمة الإسلام الكبرى . وخلال السنوات الماضية وقبل أن تحصل روسيا على صفة مراقب في هذه المنظمة أقمنا أفضل العلاقات مع الهيئات والمؤسسات التابع للمنظمة. ونحن نسعى إلى إقامة علاقات عملية مع بنك التنمية الإسلامي. والمعروف أنه بفضل نظام هذا البنك فإن الأزمة المالية العالمية مرت على زبائنه بسلام".

وأشار الممثل الدائم لروسيا في منظمة المؤتمر الإسلامي إلى أن روسيا تعكس مصالح العالم الإسلامي في مجلس الأمن الدولي وأكد على ان هذه الميزة تخدم الدول الإسلامية مثلما تتجاوب مع الرؤية الروسية لعالم خال من النزاعات والحروب. وأعلن ان روسيا مثال للتسامح بين الديانات وهي لم تشهد أية نزاعات دينية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)