روسيا، السعودية، إيران: ما هو الطريق إلى التفاهم ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28436/

 ما هو السبيل للتوصل إلى التفاهم؟ إين تقف الآن وكيف ينظر الجانب السعودي إلى التعاون النووي والعسكري بين روسيا وإيران ؟ وهل يمكن أن تغدو العلاقات بين المملكة وإيران أكثر دفئاً؟ وهل لروسيا أن تساعد في هذا الشأن، وهي الحريصة كل الحرص على تفعيل شراكاتها مع مجلس التعاون الخليجي من جهة،وطهران من جهة أخرى؟ حول هذا الموضوع يتحدث ضيفا برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

العلاقات بين روسيا والمملكة العربية السعودية أخذت تتطور في السنوات الأخيرة بشكل فاعل في الميادين السياسي والإقتصادي والإنساني. الا ان هذه العلاقات، في اعتقاد الكثير من المحللين السياسيين، باتت في الوقت الحاضر عرضة لمؤثرات التوتر في مسار العلاقة بين الرياض وطهران. فالمملكة العربية السعودية، شأن عدد من الأقطار العربية الأخرى، تتابع باهتمام وحذر، تطورات التعاون الروسي الإيراني في المجال النووي. فيما تؤكد موسكو من جانبها، وفي كل المناسبات، على ان البرنامج النووي الإيراني ينبغي ان يتسم بطبيعة سلمية خالصة. الى ذلك تبدي روسيا استعدادها لتطوير تعاون تكنولوجي مماثل مع جميع الأقطار العربية، بما فيها المملكة العربية السعودية. وينوه الجانب الروسي بان المساعدة في تنفيذ البرنامج النووي الإيراني ليست هدفا بذاته، بل هي وسيلة لتعزيز مواقع روسيا في الشرقين الأدنى والأوسط .

الأوضاع الأمنية في منطقة الخليج تغدو في الوقت الراهن اكثر تعقيدا، بسبب تهديدات اسرائيل مرة اخرى، بأنها ستسدد الضربة الى المواقع النووية الإيرانية، في حال عدم اذعان طهران لمطلب وقف اعمال  تخصيب اليورانيوم. وهو مطلب ترفضه القيادة الايرانية، كما هو معروف، رفضا باتاً. وافادت بعض وسائل الاعلام ان دول مجلس التعاون الخليجي العربية مضطرة الى الإستعداد للضربات الإيرانية الجوابية المحتملة، في حال قصفت اسرائيل المواقع والمشاريع النووية في ايران.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)