عامان على رحيل الرئيس الروسي الاول بوريس يلتسين .. وارملته تتذكر

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28416/

تمر هذه الايام الذكرى الثانية لوفاة الرئيس الروسي بوريس يلتسين الذي تركت فترة حكمه بصماتها الواضحة على الحياة في روسيا ما بعد الاتحاد السوفيتي. واستضاف برنامج"حدث وتعليق" بهذه المناسبة ارملة الرئيس الراحل يلتسين السيدة نايينا يلتسينا التي تحدثت عن زوجها واللحظات العصيبة التي مر بها.

قالت يلتسينا " لم اكن اريد ان اصبح يوماً السيدة الاولى في البلاد ، ولكن كان ذلك قدري، سيما وان زوجة الرئيس تشاركه مسؤولياته وتمثل معه الدولة. وانا اعتبرت ذلك مسؤولية كبيرة جداً اتحملها امام بلادي وشعبي . وعندما استلم يلتسين مقاليد السلطة كانت تلك الفترة عصيبة بالنسبة لبلادنا، اذ كانت الامور مضطربة وقلقة لأن روسيا الاشتراكية انذاك لم تكن مستعدة للتغيير والاستقلال . وبدأ يلتسين تشكيل هيئات السلطة الروسية الجديدة من الاساس ، حيث لم يكن هناك وجود لمثل هذه الهيئات في ظل الاتحاد السوفيتي .. وكل ذلك انعكس بالطبع على حياة زوجة الرئيس ، وبالاخص زياراته الكثيرة للخارج ، اذا كان هذا بالنسبة لي أمراً صعباً ومعقداً ، حيث كان يتعين عليََ مرافقته في سفراته الخارجية وتمثيل شعبي وبلادي هناك".

وتحدثت السيدة نايينا يلتسينا عن ذكرياتها في تلك الايام الصعبة التي مر بها الرئيس يلتسين والبلاد كلها عندما جرت في اغسطس / آب عام 1990 محاولة انقلاب عسكري ضد السلطة الروسية والرئيس يلتسين بالذات ، وذكرت بهذا الصدد انها " كانت في ذلك اليوم في البيت الرئاسي الريفي بضواحي موسكو ، وعاد يلتسين في وقت متأخر من الليل من زيارته لكازاخستان . وفي الصباح الباكر بدأ المقربون من يلتسين يتصلون بنا عن طريق الهاتف لمعرفة ما حصل ، لأن التلفزيون المركزي قطع البث وشرع في عرض باليه "بحيرة البجع" . وعندها قررنا ايقاض الرئيس يلتسين من نومه .. وعرف الرئيس مباشرة بأن هناك محاولة انقلابية . وبعد ذلك وصل الى بيتنا رئيس مجلس السوفيت الاعلى لروسيا الاتحادية روسلان حسبولاتوف وعدد اخر من المسؤولين في الحكومة الروسية  وعقدوا اجتماعاً استثنائياً قرروا فيه التوجه بنداء الى الشعب للتصدي للانقلابيين .. وبالطبع كنت في ذلك الصباح اشعر بالخوف والقلق على حياة زوجي الرئيس ، سيما وان المدرعات كانت تملأ الشوارع . وفي ذلك اليوم انتقلنا نحن عائلة الرئيس الى مكان سري للعيش فيه خشية من اعتقالنا ، ولم يغمض لي جفن في حينها من جراء القلق المستمر من المجهول".

كما تطرقت ارملة الرئيس الراحل بوريس يلتسين الى ذكرياتها عن الكيفية التي تمت  بها استقالة يلتسين من منصبه وتسليمه السلطة الى خلفه فلاديمير بوتين ، وذكرت انها كانت سعيدة بهذا الحدث لأن العائلة لم تكن ترغب بترشيح الرئيس يلتسين لفترة رئاسية اخرى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)