هل سيمارس أوباما الضغط على إسرائيل ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28284/

هل سيحسم  باراك اوباما  أمره ويقرر "تبريد" العلاقات مع اسرائيل وارغام حكومة بنيامين نتنياهو على الاعتراف بمبدأ " الدولتين"؟ وما هي الخطوات الجوابية التي يمكن ان تقوم بها اسرائيل؟ وما هو التكتيك الذي ستتبناه في هذه الحالة القيادة الفلسطينية؟ وما هي فرص استئناف عملية السلام في القريب المنظور؟ حول هذا الموضوع يدور الحديث في برنامج" بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

بعد فشل مبعوث الرئيس الأميركي باراك اوباما الى الشرق الأوسط  جورج ميتشيل في اقناع الحكومة الإسرائيلية بإعلان تقيدها بمبدأ حل الدولتين يطرح السؤال نفسه: هل ستقدم الولايات المتحدة على ممارسة ضغط فعلي على اسرائيل ام لا؟ ويبدو واضحا للعيان انه ما لم يتبدل  موقف نتانياهو وليبرمان المتشدد فلن يتمكن اوباما من تحقيق طموحاته السلمية ليس فقط بشأن التسوية الشرق اوسطية، بل وكذلك بشأن احتمالاتِ الحوار مع ايران. تفيد تقديرات محللين كثيرين ان لدى ادارة الرئيس الأميركي من حيث المبدأ طائفة ً واسعة من سبل ووسائل الضغط المطلوب على القيادة الإسرائيلية، ابتداءً من الإستنكار الأشد حزماً للسياسة الإستطيانية والإقرار بعدم شرعيتها، وانتهاءً بتقييد المساعدات الإئتمانية والتعاون العسكري. علما بأن اتخاذ هذه الإجراءات لا يتطلب من الرئيس اوباما حتى موافقة الكونغرس الأميركي. وثَمة َ امكانيةٌ اخرى بهذا الخصوص هي ان باستطاعة واشنطن ان تربط بين موقفها من الملف النووي الإيراني وبين الإشتراط  والمطالبة باستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية الجادة. الا ان المشكلة تكمن في نوعية الرد الذي ستتخذه الحكومة الإسرائيلية في حال قررت ادارة اوباما اللجوء الى ممارسة ضغط فعلي عليها. كما تكمن في نوعية الإجراءات التي يمكن ان يتخذها الجانب الفلسطيني في مثل هذا الظرف العصيب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)