عالم نووي عراقي : الإيرانيون على وشك تصنيع السلاح النووي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28232/

بمناسبة مرور 6 أعوام على الغزو الأمريكي للعراق الذي جرى بذريعة امتلاكه  برنامجا نوويا وأسلحة إبادة جماعية أجرى برنامج " حدث وتعليق" لقاء مع العالم النووي العراق  الدكتور عماد خدوري الذي يعد من آباء البرنامج النووي العراقي في عهد الرئيس صدام حسين.
وأشار العالم العراقي إلى أن بلده كان يعكف على تنفيذ برنامجين نوويين سلمي وعسكري خلال الثمانينات وأضاف قائلاً :"  بعد ان سحبت أمريكا مفاعلها التجريبي وأعطته لإيران كان يجري في العراق منذ الستينات  تنفيذ برنامج نووي سلمي بمساعدة  الاتحاد السوفيتي وذلك لبناء مفاعل نووي. وبعد قيام إسرائيل بقصف المفاعل التجريبي الفرنسي في عام 1981  تحول العراق إلى تحقيق برنامج عسكري استمر عشر سنوات أي لغاية قصف الأمريكان في17 شباط  عام 1991 للمنشآت النووية السلمية والعسكرية في العراق. ولكن ثمة بعض المواقع نجت من القصف الأمريكي نظراً لعدم تسرب معلومات المشروع العراقي إليهم بصورة كاملة ".
وأعلن  الدكتور خدوري قائلاً : " إن الإيرانيين استفادوا من الخبرة المريرة التي مرّ بها البرنامج النووي العراقي وتيقنوا أنه رغم كافة إمكانيات الاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية والبريطانية فإن القصف الأمريكي لم يشمل بعض المنشآت النووية الحيوية وضمنها منشأة " الأثير" في المحمودية التي  كانت تعنى بتصنيع السلاح النووي.  وهذا بفضل السيطرة المخابراتيةً والأمنية المُحكمة. وقد فوجئ  الأمريكان بذلك بعد دخولهم العراق وحصولهم على المستندات والوثائق. ومن ناحية أخرى  فإن ايران لم تستقدم علماء نوويين عراقيين للعمل في برنامجها".

واستطرد العالم النووي  العراقي قائلاً : " إن الإيرانيين على وشك وصولهم إلى إنتاج السلاح النووي. ولكن هذا السلاح ليس مخصصاً للاستخدام وإنما لتعزيز  هيبة البلد  وتوطيد مواقعه الجيوبولوتيكية في المنطقة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)