الروس والعرب.. هل هناك حوار ثقافي بينهم ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28183/

نعرض اليوم الحديث عن العلاقات بين الروس والعرب. فإلى أي حد تثير هذه العلاقات الاهتمام من وجهة النظر الثقافية؟ وما هي الجوانب غير المعروفة لدى الجمهور الروسي العريض من الثقافة العربية يمكن أن تثير اهتمام الروس ـ أهو الأدب والفن مثلاً؟ وما الذي نحتاج إليه لاجراء حوار ثقافي ؟ حول العلاقات المتبادلة بين الثقافتين يتحدث ضيفا البرنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

  الصحاري الشاسعة والجبال الشامخة، والمصايف والمنتجعات في مصر ودبي، وقوافل الإبل والجياد العربية الأصيلة وحكايات "الف ليلة وليلة" والحلويات الشرقية  اللذيذة والإحتياطيات النفطية الهائلة والنزاعات المسلحة التي لا تعد ولا تحصى. هذه أغلب الظن هي لوحة  معظم الإنطباعات التي تخطر في بال الروس عندما تطرق سمعهم مفردتا "البلاد العربية". عموما يقول الخبراء ان الروس لا يعرفون الكثير عن العالم العربي. واحيانا تختلط الأمور على العامة في روسيا عندما يسمعون بمفهوم البلاد العربية. غير المطلعين منهم ينسبون ايران خطأً الى هذا المفهوم.  واحيانا ينسبون اليه حتى تركيا وافغانستان وباكستان في خلط عجيب بين العالم العربي والعالم الإسلامي. ومع ذلك نجد اهتمام الروس بالأقطار العربية متواصلا في كل الأزمان. ولا يقتصر الأمر على تقاليد مدرسة الإستعراب الروسية التي تعتبر من افضل المدارس الإستشراقية في العالم. فلا تزال حية في روسيا والدول العربية ذاكرة اواصر الصداقة والتعاون التي تقوت وتمتنت في العهد السوفيتي واخذت تعود الى المسرح في السنوات الأخيرة. ويزداد في روسيا الإقبال على تعلم لغة الضاد ودراسة الثقافة والحضارة العربية. كما ان اهتمام العالم العربي بالشأن الروسي  يزداد ويتسع طبعا في السنوات الأخيرة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)