أبو الغيط: ما قام به حزب الله سيكون له عواقبه

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28079/

ضيف حلقة برنامج "أصحاب القرار" وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيظ

س/ لعل القضية الابرز التي تقلق الجميع هي الازمة بين مصر وحزب الله. ماهي اخر مستجدات هذه القضية؟ وهل هي فعلا بهذه الخطورة كما تم وصفها؟
ج/ لاشك انها قضية خطيرة لان هذا التنظيم او الحزب حاول اختراق الاراضي المصرية وان يعتدي عليها. في اعتقادي  لا يجوز لأحد ان يتحرك على الاراضي المصرية إلا بموافقة السلطات المصرية. واذا قرر احدهم ان يتحرك خارج اطار الشرعية المصرية فنحن نقول له لا ونحن في تناقض رئيسي معه، ولا شك انه فعل غير مقبول وله عواقبه.  ومانراه من اعداد للقضية سوف تكشف عنه الايام القادمة.

س/لماذا تم الكشف الان عن هذه القضية؟ وهل هناك اهداف سياسية ادت الى تأخير في كشف ملابساتها؟
ج/ هذا كلام يراوده المدافعون عن هذا الحزب او التنظيم او اصحابه او الناس التي تفهم وجهة نظر هذا الحزب. والمؤكد ان اعلان عن كشف خلية سيتم في توقيت عندما تكون القضية جاهزة. والقضية مضى عليها شهور . لكن المسألة اكبر كثيرا من حزب الله والمسألة هي محاولة للاضرار بمصر وتطويع سياستها بشكل يقودها الى التحرك باتجاه يرغبون فيه هؤلاء البعض . ومصر ترفض ولن تحقق لهم آمالهم.
إن المأساة الكبرى انهم يحاولوا معاداة دولة ليست فقط ذات تأثير ولديها عناصر التأثير والقوة والثبات والاستقرار إلا انها دولة وقفت على مدى الفترة من 48 منذ بداية القضية الفلسطينية وحتى يومنا هذا لنصرة الشعب الفلسطيني ولنصرة حق المقاومة الفلسطينية ولنصرة الاستقرار وتحقيق آمال العرب، لان العرب تم الاعتداء عليهم والعرب تعرضوا لمعاناة شديدة وبيروت قصفت سابقا بالبوارج وتعرضت للاحتلال. والمصريين كانوا يتابعون ذلك كله حتى قبل نشأة حزب الله ومع ذلك فإن مصر وقفت مع الشعب اللبناني على مدى تاريخ العلاقات المصرية -اللبنانية. ووقفت مع الشعب الفلسطيني على مدى المأساة الفلسطينية. فيأتون اليوم لكي يحاولوا ان يفرضوا على مصر هذه السياسة او تلك طبعا ان هذا يعد امرا مرفوضا وله عواقبه، واشدد واقول له عواقبه.

س/ يتردد في بعض وسائل الاعلام ان مصر تلقت دعما استخباراتيا للقبض على هذه الخلية. ما صحة هذا الكلام؟
ج/ الصيد في المياه العكرة، وهذه المصادر التي تروج لهذا الكلام ستشهد في الايام القليلة القادمة محاولة التركيز على هذا الطرح باعتبار ان هناك مسألة تجمع الاجهزة الاجنبية مع الاجهزة المصرية. اقول ان هذا كذب وكذب ثم كذب. الاجهزة المصرية ووزارة الخارجية المصرية هي التي قامت برصد هذا الامر ومتابعته والتحرك في إطاره. مصر ليست بدولة صغيرة وهي قادرة على السيطرة على اراضيها واجهزتها واعية . وبالتالي القضية موجودة ومصر تحركت في اللحظة المناسبة.

س/من المستفيد الرئيسي من إثارة القلق وزعزعة الاستقرار في مصر بعمليات يقال إنها في الاساس تستهدف الاسرائيليين على الاراضي المصرية؟
ج/ كل من يرغب في الحاق الضرر والشر لمصر. وهناك قوى تسعى للسيطرة على القرار المصري وتطويع ادارة مصر واستخدامها لتنفيذ سياساتها. والمضحك المبكي ان هذه القوى اضعف كثيرا من إمكانية مصر وهذا الفعل بحد ذاته يعكس اليأس لدى هذه القوى فهم يتحركون في اطار مايسمونه الهجوم والتحرك من خلال الهجوم. ومصر قادرة ايضا ان تتحرك باسلوب تلحق الضرر بالكثير من هؤلاء الذين يروجون لهذه المواقف والسياسات. الا ان الحكومة المصرية والفعل المصري يقول ان أدائنا قد يكون له اضراره الحادة على مجتمعات في حقيقة الامر اننا نسعى للدفاع عنها. ونحن نسعى لاسقرار الاقليم فاذا ما تحركنا فتحركنا قد يلحق الضرر باحد عناصر المعادلة والبتالي يعم الضرر على كل الاقليم. ولكن اعود لا اقول لاشك ان لمصر ضيق وغضب ومصر لايمكن ان تسمح بتهديد لاراضيها من اي جهة كانت اجنبية او اقليمية او عربية او من الاشقاء . وهذا أمر مرفوض وهذه ليست المحاولة الاولى فالسنوات الاربعين الماضية شهدت مثل هذه المحاولات . من يقول ان حزب الله تحرك نعم تحرك وسوف يتم التصدي لهذا التحرك. واقول لكل من يتصدى لمصر بالمحاولة سيجد مالا يسره.

س/كيف تصفون علاقتكم الحالية بايران؟
ج/  تتسم العلاقة مع ايران بالبرود، لانهم تصرفوا تجاهنا بشكل اقل ما يوصف به فلم تتسم مواقفهم لا بالمجاملة اللائقة ولا بالقراءة الجيدة للموقف المصري. فهم لم يقدروا مسؤوليات مصر ولم يقدروا حقيقة المواقف المصرية ولقد غاب عنهم ان مصر هي الدول الاساسية في دعم الشعب الفلسطيني في الضفة وفي قطاع غزة.  وهناك ظلم بين لمصر من قبل الحكم في ايران. وعليهم ان يعاودوا تقييم الموقف وان يعاودوا النظر في شكل ادائهم تجاهنا. لان القضية لم تكن الحرب على غزة بل سبق ذلك بشهور مظاهرات واستفزازات على السفارة المصرية. وذلك بقصد الاساءة لمصر. لكن حقيقة الامر انهم بهذا العمل يسيئون الى انفسهم.

س/ هل هناك تفاؤل بعد عملية الرصاص المصبوب على غزة بأن يلتئم المصريون؟ جولة وراء جولة من الحوار وفي 26 ابريل/نيسان الحالي ستبدأ جولة جديدة، لماذا يتعثر الحوار الفلسطيني؟
ج/ يتعثر الحوار للمصالح الضيقة للفلسطينيين . فهم يفقدون السيطرة على مستقبل القضية من خلال الاحتكام الى النزاع والى تحقيق هذه المصالح فعليهم ان يحتكموا الى العقل وليس الى المصالح الضيقة هذا سبب.  والسبب الاخر هو التدخلات الخارجية فهناك من يسعى بالامساك بالقرار الفلسطيني والسيطرة عليه ومنع الفلسطينين من التوصل الى تسوية لان التسوية معناها ان هذه القوى الخارجية سوف تفقد قوة تاثيرها وبالتالي تفقد دورها. ومن هنا اقول للفلسطينيين افيقوا! لانكم اذا لم تفيقوا وتمسكتم بقضيتكم ودافعتم عنها وتوافقتم فيما بينكم سيأتي اليوم الذي يضحك العالم فيه عليكم. وفي نفس الوقت سيقول البعض هكذا كنا وهكذا فقدنا قضيتنا.

س/ هل تعتقد ان التدخلات الاقليمية وهي ليست خافية على احد يمكن ان تطيل أمل الانقسام الفلسطيني؟
ج/ بالتاكيد، بالتاكيد.

س/ لايمكن الحديث عن مستقبل الملف الفلسطيني بعيدا عن حكومة اليمين الاسرائيلي بنيامين نتنياهو؟ هل أنتم متفائلون بالنسبة للايام القادمة؟
طبعا لا. طبعا لا. لانها حكومة بالغة التشدد ورجالها يتحدثون عن الحرب وعن رفض التسوية ورفض الاتفاقيات القديمة. وهم يدفعون نحو التطرف والمواجهة وهذا يؤدي ايضا الى مواجهة وتطرف على الجانب الفلسطيني وعلى الجانب العربي. وهم يتصورون انهم يستطيعون الضحك على العرب لسنوات قادمة اخرى. وهذا امر يتنبأ له الجميع ونراه وضوح العين ومع ذلك فلنتابع اداءهم ولنتابع ايضا موقف الادارة الامريكية الجديدة ونتابع اداء المجتمع الدولي وكيف سوف يتعاملون مع تصرفات حكومة اسرائيل. انا ارى حتى هذه اللحظة ولحين ما يثبت العكس انهم لن يكون لديهم أي شي واذا قرروا ان يقدموا شيئاً فسوف يكون شي هامشي. لا يحقق الامال الذي نسعى لتحقيقها للشعب الفلسطيني.
ومرة اخرى اقل للفلسطينيين عليكم الحذر! لانهم سيأتون الينا ويذهبون الى بقية اطراف المجتمع الدولي ويقولون بانه ليس امامنا شريك فلسطيني. نحن لن تفوت علينا هذه الكذبة او هذا الخداع. الامر يكمن في كيفية تقبل المجتمع الدولي لهذا الامر . اكرر واقول الوحدة الفلسطينية والتوافق الفلسطيني هو الاساس. اسقاط الاهداف الضيقة هي الاساس. ونحن نامل ان لايقع المجتمع الدولي في هذا الفخ الذي ستقصه عليهم حكومة اليمين الاسرائيلي.

س/ افيغدور ليبرمان وزير الخارجية الاسرائيلية قال ان تل ابيب غير ملزمة باتفاق انابوليس وقلتم ضمنيا انكم لن تصافحوه . ما العمل في مواجهة طرح ليبرمان بعيدا عن انابوليس وكيف ستتعامل القاهرة معه لو اخذنا بعين الاعتبار تصريحاته السابقة ضد مصر؟
ج/ نحن لا نتعامل معه، نحن نتعامل مع حكومة اسرائيل  وليس مع ليبرمان ولن اطيل الحديث عن هذا الموضوع . لانه سبق وان ذكرت اذا مارأيناه في اي اجتماع دولي فسننظر له باعتباره شخص موجود وانتهى الامر. وليبرمان لن يزور القاهرة بالتأكيد ، لن يزور القاهرة طالما بقيت مواقفه  على هذا  النحو . فيجب على الانسان ان يعي لما يقول لان ما يقوله سيكون له عواقب.

س/ هل من وجهة نظركم ان خارطة الطريق التي تشمل حل الدولتين لا تزال على قيد الحياة وما المطلوب من الرباعية الدولية الان مع التوقف التام في عملية السلام؟
يجب التأكيد على عملية الدفع بفكرة الدولتين وان المجتمع الدولي يتحمل المسؤولية والولايات المتحدة والرباعي الدولي . لان البديل هو الدولة الموحدة فليكن! اذا كانت اسرائيل تسعد بالدولة الموحدة فلتقدم عرض للفلسطينيين بالدولة الموحدة . دولة موحدة يعيش فيعا عنصران العنصر العربي الفلسطيني والعنصر اليهودي وتحكم هذه الدولة ديمقراطيا بين فئتين. ولتكن مثلما يقول زعيم  الثورة الليبية "اسراطين".
لكن تجربة التاريخ تقول ان هذا الاسلوب لا مستقبل له اي عندما تكون هناك دولة من عنصرين ياخذ كلا منهما طرقه . هذا بعد والبعد الاخر لانتصور ان تسيطر مجموعة على مجموعة او ان تعزل مجموعة مجموعة عن المجموعة الاخرى ولانتصور ان ينتهي الحال بتهجير الفلسطينيين من اراضيهم لان المجتمع الدولي لن يقبل بذلك وتاريخ الانسانية ايضا لن يقبل. وبالتالي ليس امام هذه الدولة المسماة باسرائيل ولا امام المجتمع الدولي الا ندفع بفكرة الدولتين.

س/ كثر الحديث عن عقد مؤتمر جديد للسلام في موسكو. الى اين وصلت الاتصالات بهذا الخصوص وكيف تنظرون الى عقد مثل هذا المؤتمر وماهو المطلوب منه؟
ج/ هذا المؤتمر يجب ان يحي جهود السلام وليس عملية السلام. علينا معا ان ندفع بجهود السلام وان نحقق الهدف المطلوب وهو ليس عملية تطبيع بين اسرائيل والعرب بل عملية تسوية بين الفلسطينيين واسرائيل . واذا كان الهدف كذلك فنأمل بانعقاد مؤتمر موسكو ان يضع الارضية الصالحة لاطلاق هذا الجهد.
وانا سأزور موسكو قريبا زيارة قصيرة إعدادا لزيارة الرئيس مدفيدف للقاهرة وفي اطار الحوار الاستراتيجي المصري- الروسي . وسنستوضح الكثير من الموقف الروسي عندئذ.

س/ لو انتقلنا الى حلف اخر شديد الحساسية باعتباره جزءا من الامن القومي المصري وهو السودان وتوجه تهم الجنائية الدولية للرئيس السوداني البشير . هل ترى ان الحاجة لاتزال ملحة لعقد مؤتمر دولي حول دارفور ومااهمية انعقاد هذا المؤتمر؟
ج/ الوضع الحالي هو وضع توقف فيه كل شي . لن يكون في قدرة المحكمة ان تفرض على الحكم في السودان ان يتجاوب مع قرار المحكمة وهذا واضح ولن تستطيع المحكمة ان تتحرك ضد البشير او ضد الحكم في السودان . والجانب الاخر لا اتوقع ان ينجح مجلس الامن في تناول هذا الامر بحزم.
لان هناك قوى ترفض اجراءات المحكمة او التصرف التي قامت به المحكمة او المدعي العام التابع للمحكمة تجاه الرئيس البشير.
وستكون هناك فترة هدوء وعلينا استثمارها وان نتحرك في اطارها  للتوصل الى تسوية دارفورية- دارفورية. وتسوية بين الحكم في السودان وجماعة المتمردين والجماعات الرافضة للحكم داخل دارفور ويجب ان نحافظ على تنفيذ الاتفاق بين الشمال والجنوب. وهذا يمكن تحقيقه من خلال عقد اجتماع تشارك فيه السلطة السودانية جماعت التمرد وممثلين عن المجتمع الدولي.

س/ قمة الكويت الاقتصادية مهدت الطريق نحو مصالحة عربية الى اين وصلت جهود المصالحة ومكيف تقيمون العلاقات المصرية – القطرية.
ج/ العلاقات المصرية القطرية هادئة وفي تعامل يمكن وصفه تعامل حذر. ونحن بحاجة الى الوقت لانني اتصور ان الوقت كفيل بان نصل الى مصالحة كاملة.
وفيما يخص المصالحة العربية فستأخذ وقتها ايضا.
س/ هل ستفتح السفارة المصرية ابوابها في العراق قريبا؟
نأمل بان نتوصل الى اتفاق خلال الايام القليلة القادمة بخصوص السفارة. حاليا يزور العراق وفد مصري للتباحث في موضوع فتح السفرة المصرية في بغداد والحصول على المبنى واستلامه واعادة تجهيزه وبالتالي سيكون هناك تواجد لسفيرنا ولدبلوماسيونا ولادارتنا بشكل يؤمن لنا القدرة على العمل. فغياب المقر لايعطينا الفرصة للعمل بالكفاءة المطلوبة.
س/ زاد نشاط القراصنة في البحر الاحمر ما العمل لمواجهتهم؟
ج/ البحر الاحمر بحر دولي ولكنه ايضا اقليمي اي عليه اطلالة من الدول العربية عدا ارتيريا. أمن البحر الأحمر هو ضمن الأمن القومي العربي والاهتمامات العربية واعتقد ان هناك لقاءات عربية بين وزراء الخارجية ووزراء الدفاع للاتفاق على منهج للتعامل.
 والتهديدات هي ليست داخل البحر الاحمر بل هي في المحيط الهندي وفي جنوب الصومال.
س/ ستقومون بزيارة الى موسكو خلال الشهر القادم ماهو الهدف من هذه الزيارة وكيف تقيمون العلاقة بين روسيا ومصر؟
ج / العلاقات المصرية الروسية قوية واستراتيجية وقديمة.

المزيد من التفاصيل في حلقة برنامج  "اصحاب القرار"


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)