الشيشان.. هل ما زالت نقطة ساخنة ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28075/

في النسق الاعلى للسلطة الروسية اصبح الحديث يدور مؤخراً عن احتمال رفع نظام مكافحة الارهاب الساري في جمهورية شيشانيا منذ عشرة اعوام. ولكن لجنة مكافحة الارهاب الحكومية رأت ان هذه القضية تحتاج الى دراسة  اضافية.  فما هو مدى جاهزية شيشانيا للبقاء بشكل مستقل دون الحاجة الى الرقابة العسكرية من قبل المركز الفيدرالي؟ هذا الموضوع هو محل نقاش في الحلقة الجديدة من "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

نوهت القيادة الروسية الى احتمال رفع حالة مكافحة الإرهاب في الشيشان والغاء تلك العملية في المستقبل القريب. وحسب الرئيس ميدفيديف" فقد تم تطبيع الوضع لدرجة كبيرة، واخذت الحياة تسير في مجراها المعتاد هناك"، فيما اعلن الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف ان مكافحة الإرهاب في الجمهورية انتهت من زمان وان المهمات الأساسية لتصفية المجموعات الإجرامية المسلحة قد تم تنفيذها. ويؤكد قاديروف ان الشيشان اليوم من اكثر المناطق هدوءا في البلاد. بل انه مستعد لعرض خبرة مكافحة الأرهاب على المسؤولين في المناطق الأخرى. الا ان العسكريين في مركز الفيدرالية الروسية يقولون ان الموقف العملياتي واللوجستي ليس صافيا تماما. وتفيد معلومات الدوائر الأمنية الروسية ان عدد المقاتلين المتشددين في جبال الشيشان يقدر في الحال الحاضر باربعمائة وثمانين عنصرا على وجه التقريب. اما البلاغ الأخير للإستخبارات العسكرية الروسية فيقول ان خمس وخمسين جماعة من المقاتلين يحتمل ان تكون موجودة في اراضي الشيشان وان مجموع افرادها قد يبلغ سبعمائة وخمسين شخصا. ويضم هذا العدد كذلك الأعوان المؤازرين للمقاتلين. وانطلاقا من تعقد الموقف في شمال القوقاز لم تتخذ اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب بعدُ قرارا بوقف عملية مكافحة الإرهاب في الشيشان. وسيبقى الموقف في الجمهورية للفترة القريبة القادمة تحت رقابة هيئة الأمن الفيدرالية وستعمل الدوائر الأمنية الروسية بدقة وبشدة عند الضرورة وحسب مقتضى الحال.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)