نفط العراق.. هل لروسيا حصة فيه؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28068/

من وما هي شروط الحصول على العقود لأستثمار حقول النفط الغنية  في العراق؟ ومن سيكسب امتياز استثمار حقل " القرنة الغربية – 2"؟ ما هو مدى استعداد العراق للسماح الى البزنيس الروسي بدخول اراضيه؟ وبأي قدر يتوقف القرار حول مصير الموارد النفطية على الجدوى الاقتصادية ؟ تحتل هذه القضايا وغيرها مكانة الصدارة في برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

يتزايد عدد الشركات الروسية الطامحة الى الفوز بعقود استثمار الثروات النفطية في العراق. فعلى أثر "لوك اويل" و"غازبروم" سُمح لشركتين نفطيتين روسيتين كبريين اخريين بدخول المناقصات، وهما شركة "روسنفط" وشركة "تاتنفط". تشير الى ذلك نتائج العطاءات الإنتقائية التي اجرتها وزارة النفط في العراق. وينتظر نشر نتائج المناقصات في نهاية العام الحالي، بعد الفراغ من توزيع الرخص لإستثمار احد عشر حقلا للنفط والغاز في العراق، واكبرها حقل مجنون والمرحلة الثانية من حقل القرنة الغربية. وتفيد بعض المعطيات ان موارد كل من الحقلين المذكورين تقدر باكثر من اثني عشر مليار برميل من النفط. وفي حال استثمارها بشكل فاعل ونشيط يمكن لإستخراج النفط في العراق ان يتضاعف خلال السنوات القليلة القادمة بمعدل مليونين وخمسمائة الف برميل يوميا.   ورغم الوضع السياسي والعسكري المعقد في العراق يزداد استخراج النفط هناك ، حيث يزيد اليوم حسب تقديرات المحللين الروس بنسبة عشرة في المائة عما كان عليه في بداية عام الفين وثمانية، وبنسبة خمسة وعشرين في المائة عما كان عليه في عام الفين وسبعة. ولذا فإن اهتمام الشركات الروسية بالمشاريع العراقية  له ما يبرره تماما . الا انها ستواجه منافسة شديدة من جانب الشركات الأجنبية الأخرى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)