د. عدنان اليوسف : ان المؤسسات المالية هي صمام الامان بالنسبة الى الاقتصاد العالمي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/28018/

يرى د.عدنان اليوسف رئيس اتحاد المصارف العربية رئيس مجموعة " البركة" الذي استضافه برنامج " حدث وتعليق" ان نتائج قمة "العشرين" الاخيرة في لندن ناجحة جدا ووجدت فيها عدة اصوات  ..فهناك صوت بريطانيا والولايات المتحدة بخصوص الانفاق الكبير.. وقد تبنت القمة هذه النقطة .. والصوت الالماني والفرنسي الداعي الى الحد من الانفاق الكبير وابداء التشدد حيال المؤسسات المالية.. وهناك الصوت الصيني والروسي حول موضوع سلة العملات والابتعاد عن الدولار بسبب تأثير العملة الواحدة في الاقتصاد العالمي. لكن اللقاء كان اجمالا ناجحا وجيدا وقراراته جيدة وواضحة . وقد كلفت لجنة بصياغة ومتابعة موضوع تنشيط الاقتصاد. ان زيادة موارد صندوق النقد الدولي تحتاج الى موارد خاصة.. والقمة تحدثت بأسم الدول الغنية لكن الدول الفقيرة واحتياجيات الدول الفقيرة تتم تلبيتها عن طريق صندوق النقد الدولي. وستساعد زيادة راسمال الصندوق وضخ الاموال فيه وايصالها الى 750 مليار دولار على تقديم الدعم الى الدول الفقيرة والدول التي تحتاج الى بعض التسهيلات. اما قرارات القمة فترمي الى معالجة الازمة المالية وكذلك التطلع الى  المستقبل.  ويجب قبل التحدث عن المستقبل ان تحل هذه المشكلات التي هزت الاقتصاد العالمي. ويجب اولا معالجة الازمة المالية ومن ثم الازمة الاقتصادية. انهم حلوا المشكلة المالية .. والآن نحن نقف على ابواب حل المشكلة الاقتصادية بواسطة ضخ مبالغ كبيرة لتفعيل الاقتصاد ودفعه للنمو السريع .. ان المؤسسات المالية هي صمام الامان بالنسبة الى الاقتصاد العالمي فأذا تم انعاش البنوك والمؤسسات المالية ورصدت لها رؤوس اموال ومساعدات جيدة سوف تقوم هذه المؤسسات بدفع الاقتصاد نحو الاحسن .. اننا نقوم على مدى 30 - 40 عاما بترقيع الاقتصاد او ان ما نقوم به هو عبارة عن حلول لفترة قصيرة..

وبخصوص البنوك الاسلامية قال د. عدنان اليوسف  ان هذه البنوك تجربة طيبة يمكن الاستفادة منها في الاقتصاد العالمي. وقد تفادت البنوك الاسلامية تداعيات الازمة المالية العالمية لأنها لا تشتري الديون ولا تدخل في المشتقات وذلك لأسباب شرعية .. وقد "تأسس مصرف" ميجا بنك" الاسلامي برأسمال قدره 11 مليار دولار  انطلاقا من فكرة تأسيس بنك كبير .والبنوك الاسلامية تحتاج الى مثل هذه المؤسسات الكبيرة شأنها شان البنوك التقليدية . والعالم بأسره يتحدث الآن عن زيادة رأسمال البنوك الكبيرة.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)