د.القصاب : المشروع الامريكي كان يريد تحويل العراق الى عاصمة للبيئات الاستراتيجية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27876/

أكد د. عبدالوهاب القصاب الباحث والمحلل السياسي  في حديث مع برنامج " حدث وتعليق"  ان المشهد الجيوسياسي في العراق اصبح واضحا حتى بالنسبة للمراقب العادي ولا يحتاج الى مراقب متخصص لكي يعيد وزن القيمة الجيواستراتيجية التي كان العراق يتمتع بها سابقا حين كان العراق دولة ناهضة وواثقة بنفسها وتتوفر فيها العناصر التي تتيح لها ممارسة دورها في المنطقة. لكن هذه الدولة فقدت بنتيجة الاحتلال والسعي المنهجي الذى اتى مع برنامج الاحتلال ونفذه بريمر الى دولة فقدت قيمتها الاستراتيجية وتحولت الى ملاذ مفتوح لكل من هب ودب لكي يدخل اليها .. وكذلك الى مشروع مفتوح لمخططات ومصالح واطماع  دول اقليمية وجدت في احتلال العراق فرصتها لكي تحاول ان تدس أنفها  في شأنه الداخلي ..والى برنامج  ومنهج لتفتيت  وقطع الصلة الحيوية التي تربط المجتمع بحضارته منذ فجر  التاريخ حين بنى اللبنات الاولى للحضارة الانسانية.

كما ان القمية الاستراتيجية للعراق هي قيمة كامنة لكن الامر المهم والحيوي والخطير في هذا الشأن  هو كيفية تشغيل هذه القيمة الاستراتيجية .. انظر الى العراق فتجده رابطا جيواستراتجيا عملاقا مع مجموعة من البيئات التي تمثل في واقع الحال البيئة الاستراتيجية الدولية. انظر الى شمال العراق تجد تركيا العضو في الناتو .. اذن فالذي يربط العراق  بالناتو هو  تركيا .. ان العراق  يوجد فعلا على الحدود الجنوبية للناتو ..ويمتد العراق من هذه الحدود جنوبا الى الخليج العربي . وبهذا اصبح العراق بمثابة  جسر يربط الناتو ببيئة الخليج الذي يتضمن عدة عناصر اهمها النفط والغاز. وفي الشرق توجد ايران وافغانستان والصين وشبه القارة الهندية. فهذا الجسر البري يربط العراق بجنوب آسيا والصين والجمهوريات الاسلامية وروسيا في الشمال. وكان هدف المشروع الامريكي هو تحويل العراق الى عاصمة لأدارة هذه البيئات الاستراتيجية. انهم كانوا يريدون ادارتها من العراق ولهذا بنوا في بغداد اكبر سفارة لهم تمثل قلعة حقيقية . لكن المقاومة العراقية اسقطت هذا المشروع ..

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)