حلف الناتو.. إلى أين؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27784/

هل من قبيل الصدفة ام لا  ان تتزامن قمة الناتو عملياً مع "قمة العشرين"؟ وهل ينوي حلف الناتو توسيع وجوده في افغانستان وحولها؟ وهل جرى سحب قضية توسع الناتو نحو الشرق من  جدول العمل ام لا؟ وهل تجري عملية "اعادة تحميل" العلاقات على خط روسيا – الناتو، واذا كان الجواب نعم ، فما هي نقاط الالتقاء بين مصالح روسيا ومصالح الحلف ، وما هي النقاط التي يختلف بشأنها الطرفان كالسابق؟ عن هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج"بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

في اليوبيل الستيني لتأسيسه بحث حلف الناتو اثناء القمة التي عقدها بهذه المناسبة في مدينة ستراسبورغ الفرنسية، عددا من المسائل بينها مسألة العلاقات مع روسيا. وهي، على فكرة، علاقات لم تستـأنف الا مؤخرا بعد انقطاعها في اعقاب الموقف غير الودي الذي اتخذه الحلف تجاه روسيا بسبب تصديها لعدوان جورجيا على اوسيتيا الحنوبية وعلى قوات حفظ السلام الروسية في أغسطس/آب الماضي.
وعلى غرار الرئيسين الروسي والأمريكي ينوي حلف الناتو "اعادة تحميل" العلاقات مع موسكو. وقد اعلن امين عام الحلف ياب دي هوب شيفر في الآونة الأخيرة مرارا ان موسكو وبروكسل بحاجة الى بعضهما البعض. وهو القائل ُ ايضا إن من المتعذر بدون روسيا اليوم حلَّ اية مشكلة عالمية جدية في الواقع. اما في رأي موسكو فالعلاقات مع الناتو يجب ان تكون متكافئة وقائمة على الثقة المتبادلة ومراعاة مصالح وهموم الطرفين. وإلا فلا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)