ضابط عراقي سابق: الجيش العراقي الحالي غير قادر على حماية البلاد بعد خروج قوات الاحتلال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27766/

مرت ست سنوات على الغزو الامريكي للعراق . ووصلت مؤخراً ادارة امريكية جديدة تتحدث عن نيتها  سحب قواتها من العراق . وللحديث عن تداعيات ونتائج هذا الانسحاب استضاف برنامج "حدث وتعليق" اللواء الركن طلال القيسي الذي كان يشغل منصب رئيس هيئة الدراسات الاستراتيجية في جامعة البكر العراقية السابقة.

قال اللواء " ان الجيش العراقي الحالي أٌعد لتحقيق الامن الداخلي فقط ، في حين ان من مهام الجيش حماية الوطن من اية تدخلات خارجية اقليمية او دولية . لذلك فهذا الجيش وفق تركيبه وتسليحه وتدريبه قد يستطيع تحقيق الحد الادنى من الامن الداخلي ، ولكن هذا غير كاف لأن عناصر العنف والقتال الاهلي لا زالت موجودة ، وهذا ما يثير القلق. ولذا يجب ان تحصل مراجعة في تهيئة هذا الجيش شكلاً وحجماً وتدريباً  ووفقاً للمعايير الحرفية الدولية ، بحيث يكون قوياً ومتمكناً من تأدية مهامه .  واعتقد ان الجيش العراقي الحالي غير قادر على حماية حدود البلاد بعد خروج قوات الاحتلال ، يضاف الى ذلك ان مبررات الفتنة الداخلية لا زالت قائمة".

واضاف الضابط العراقي السابق قائلاً" بلا شك هناك اشراف  فعلي وقوي من قبل الولايات المتحدة الامريكية على جميع المؤسسات الخطيرة في العراق ، ومنها الجيش ، وذلك من خلال الخبراء والمستشارين الامريكيين".

وبشأن موضوع المصالحة الوطنية العراقية واحتمال شمولها ضباط الجيش العراقي السابق من البعثيين ، أكد اللواء القيسي : ان المصالحة المطروحة عملية تبسيط وتسطيح لحجم القضية . ومن الافضل باعتقادي القول بالاصلاح الوطني وليس المصالحة ، وبحيث تشمل عملية الاصلاح كل البعثيين والقوى الوطنية الاخرى الموجودة في الداخل والخارج ، ورفع كل الخطوط الحمر. واذا بقيت الحكومة تدور في حلقة مفرغة فستفقد شريحة مهمة جداً من بناة الوطن الحقيقيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)