الخبير ابراهيم عبد الله: خسائر العرب جراء الازمة العالمية بلغت 2.5 تريليون دولار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27712/

يقول بعض المسؤولين ان خسائر العرب من جراء الازمة المالية العالمية الراهنة تصل الى اكثر من تريليون دولار ، والرقم قابل للزيادة . فهل يملك العرب آلية محددة للتعامل مع هذه الازمة ، ام ان الامور كالعادة تظل مرتبطة بما يصدر عن الغرب من خطط ؟  للاجابة عن هذا السؤال استضاف برنامج"حدث وتعليق" الدكتور ابراهيم عبدالله استاذ التمويل الدولي في الجامعة الامريكية بالقاهرة المستشار الاقتصادي في وزارة العدل المصرية.

يقول الدكتور ابراهيم " لقد بلغت خسائر العرب جراء الازمة حتى الان 2.5 تريليون دولار ، وهذا المبلغ احدث ردة في حجم السيولة النقدية المتاحة في اسواق المال العربية. وكان بامكان هذه الاستثمارات المضاعة ان تحقق عائداً سنوياً كبيراً يمكنه ان يؤدي الى اعادة ضخ السيولة اللازمة. وهذا ما يستدعي وقفة جادة من العرب".

واضاف الخبير قائلاً : لا بد للعرب من اعادة النظر في اوضاعهم الاقتصادية والتجارية ، وان يفكروا جيداً بموضوع السوق العربية المشتركة وبالمشروعات المشتركة العملاقة التي طالما تحدث عنها الزعماء العرب على استحياء ، ومن بينها مشروع الربط الكهربائي ، والنقل البري والبحري . كما من الضروري فتح المجال امام انتقال العمالة العربية بحرية والغاء ما يسمى بـ"الكفيل".  ويجب ان تكون هناك خريطة للاستثمار العربي الآمن داخل البلدان العربية وتوفير الضمانات والمستلزمات القانونية اللازمة للاستثمار والتملك .

واشار الدكتور ابراهيم الى ان الخسائر بسبب الازمة الراهنة شملت الجميع سواء في القطاع العام او القطاع الخاص ، اي انها تضر بمصالح المجتمع ككل ، ودعا الى تعاون الدول العربية في مجال تثبيت الايدي العاملة وعدم تسريحها بشكل اعتباطي وسريع .

واعرب الخبير عن قناعته بان الظروف الراهنة ستجبر البلدان العربية الى عقد قمة على غرار قمة العشرين الاخيرة لتدارس تداعيات الازمة العالمية وبحيث يجري فيها تقديم المصالح الاقتصادية على المصالح السياسية الانية . كما تطرق الخبير الى تأثيرات الازمة العالمية على الاقتصاد المصري وقال ان هذه التأثيرات السلبية انعكست بشكل خاص في مجال عائدات السياحة وعائدات قناة السويس.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)