مجدي الجلاد: القاهرة ستواصل غلق الباب طويلاً امام ليبرمان بسبب تعرضه لرمز وطني مصري

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27664/

اصبح بنيامين نتنياهو رئيساً للحكومة الاسرائيلية الثانية والثلاثين المتألفة من خمسة احزاب . فكيف تنظر مصر الى الحكومة الاسرائيلية الجديدة ، وما هو مستقبل عملية السلام في المنطقة بعد ان احتل اليمين واجهة المشهد السياسي الاسرائيلي؟ للاجابة عن هذا السؤال  استضاف برنامج"حدث وتعليق" رئيس تحرير صحيفة " المصري اليوم" المستقلة السيد مجدي الجلاد.

قال الجلاد " ان القاهرة تعرب دوماً عن قلقها ازاء سيطرة اليمين على الحكومة او الكنيست في اسرائيل ، خصوصاً وان للقاهرة دوراً اساسياً في التسوية السلمية في المنطقة والوصول الى حل الدولتين .. ولذا اعتقد ان المفاوضات القادمة مع الجانب الاسرائيلي ستكون صعبة".

واضاف" وبالنسبة للدبلوماسية المصرية فستكون امامها مشكلتان رئيسيتان تتعلقان بالملف الفلسطيني وبحل الصراع العربي - الاسرائيلي. ويلاحظ ان الحكومة الاسرائيلية الجديدة لا تؤمن بالحوار بشكل كامل ، ولديها نزوع دائم الى العنف والحل العسكري . ولا اعتقد ان بامكان القاهرة ان تلعب دوراً قوياً في الملف الفلسطيني بسبب طبيعة هذه الحكومة".

والنسبة للتحرك العربي ازاء حكومة نتنياهو ذكر رئيس تحرير الصحيفة المصرية  : ان هذا التحرك يواجه دوماً مشكلة اساسية تتمثل في غياب التنسيق من جراء اختلاف المصالح . فهناك حكومات عربية لاتؤمن بضرورة توحيد الخطاب العربي ، وهناك قوى اقليمية وعربية  تريد ان تظهر على حساب القاهرة والرياض ودمشق ، اي الدول الثلاث التي تمسك عادة بملف التسوية في المنطقة . فقد ظهر مؤخراً الدور القطري الذي يحاول انتزاع مكانة له في هذه المسألة  وله اتصالات متواصلة مع امريكا واسرائيل . وهناك ايضاً التحالفات والمحاور التي تتشكل من وقت لآخر وتضم دولاً من خارج المنطقة العربية مثل ايران التي لديها حلفاء داخل المنطقة العربية ، وكذلك تركيا التي تحاول ايضاً ايجاد دور لها في خارطة الصراع .. ولذا فان الدول العربية منقسمة ولا تستطيع التوصل الى تشكيل اتجاه واحد للتفاوض مع تل ابيب .

واشار ايضاً الى "ان القاهرة اغلقت الباب  بوجه وزراء حزب" اسرائيل بيتنا" بقيادة افيغدور ليبرمان ، فهناك ازمة بين القاهرة وليبرمان بسبب تصريحاته ومواقفه الشديدة التطرف ازاء مصر ، بالاضافة الى عدم لياقته السياسية وافتقاره الى التروي والحكمة السياسية في التعامل مع القاهرة . واعتقد ان مصر ستواصل غلق الباب امام ليبرمان لمدة طويلة لأنه مس برمز وطني مصري  هو رئيس الجمهورية ، وان اي مصري لا يقبل هذه الاساءات والاهانات ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)