إسرائيل تخوض صراعاً ديموغرافياً مع الفلسطينيين في القدس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27637/

لتوضيح ما يجري خلال الآونة الأخيرة في القدس الشرقية من محاولات إسرائيلية لهدم عشرات البيوت في وتهجير أصحابها الفلسطينيين أجرى برنامج " حدث وتعليق" لقاء مع حاتم عبد القادر مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني لشئون القدس.
وقد أكد حاتم عبد القادر في بداية حديثه على أن  السلطات الإسرائيلية تحاول إظهار مسألة  هدم  العديد من منازل  الفلسطينيين كمسألة قانونية بحتة معللة ذلك بأن هذه البيوت شيدت بدون الحصول على ترخيص من بلدية القدس ، بينما في واقع الأمر كانت هذه البلدية بالذات ، حسب قوله، تمانع بشتى الأعذار منح تراخيص البناء. وأعلن قائلاً: " هذه القضية قضية سياسية واستراتيجيا إسرائيلية تهدف إلى تهويد القدس. فإسرائيل تخوض صراعاً ديموغرافياً مع الفلسطينيين في هذه المدينة حيث أن الوضع السكاني هناك يثير قلقاً بالغاً لديها. وتبلغ نسبة السكان الفلسطينيين في القدس الشرقية والغربية 34 بالمائة وهذه النسبة في تزايد مستمر. ولتقليص الوجود العربي هناك تحاول إسرائيل  سحب الهويات وهدم المنازل وعزل اكثر من 100 أف فلسطيني خلف جدار الفصل العنصري".
وأضاف مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني قائلاً: " إننا نقاوم سياسة التطهير العرقي هذه على ثلاثة مسارات أو اتجاهات. فعلى المسار السياسي نسعى إلى اقناع بلدان الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وروسيا الاتحادية بضرورة ممارسة الضغط على الحكومة الإسرائيلية لمنع تهديم هذه المنازل. وفي الاتجاه القانوني نرجع إلى المحاكم الإسرائيلية مستخدمين هوامش القوانين الإسرائيلية من اجل كسب الوقت وإرجاء عملية التهجير والهدم. أما بالنسبة للاتجاه الثالث فيكمن في النضال على الصعيد الشعبي من خلال خيام الاعتصام لاحداث ضغط شعبي ودولي لارغام السلطات الإسرائيل على التراجع".

أما بالنسبة لامكانية التفاوض مع الحكومة الاسرائيلية الجديدة فقد أكد حاتم عبد القادر قائلاً:" لن نحقق أي اختراق مع هذه الحكومة المكونة من كافة شرائح اليمين الديني والقومي. ولن نفاوضها إلا إذا اعترفت بحل الدولتين".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)