قمة العشرين .. خلاف حول انعاش اقتصاد عالمي يحتضر

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27577/

تتناول الحلقة الجديدة من برنامج"حدث وتعليق" نتائج قمة العشرين بلندن وتصريحات الرئيس الروسي دميتري مدفيديف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في اعقاب القمة ، بما في ذلك تحذيراته من ظاهرة "الحمائية الدولية" وتقييمه لافاق اصلاح المنظومة المالية العالمية . وقد استضاف البرنامج السيد اغوان ميكائيليان المدير العام لمؤسسة " فين اكسبيرتيزا" الذي تحدث حول هذا الموضوع وقال ان المقصود بالحمائية الدولية هو انشاء الحواجز الاقتصادية والمالية والجمركية  وتقييد حرية انتقال البضائع ورؤوس الاموال. ومثال على هذه الحالة قيام الحكومة الروسية مؤخراً برفع الضرائب على السيارات المستوردة .

وبشأن قمة العشرين ذكر الخبير ميكائيليان ان قمة لندن ناقشت الخلافات بين الدول الرئيسية حيث كانت الولايات المتحدة تصر على ضخ مزيد من العمولة وتقديم الدعم المالي للمؤسسات ، في حين ان موقف اوروبا الذي مثلته المانيا وفرنسا كان يرى ان من الافضل الا يكون هذا الدعم الحكومي كبيراً ، ويؤكد على تعزيز آليات الرقابة المالية . وهناك موقف ثالث لبقية الدول المشاركة في القمة يتمثل في ضرورة اعادة توزيع الحقوق والواجبات الخاصة بالمؤسسات المالية الدولية ، ومن بين هذه الدول روسيا والصين اللتان تدعوان الى تغيير النظام المالي الراهن . ولكن جاء البيان الختامي للقمة بحل وسط جيد اتفق عليه الجميع بشأن حجم الدعم المالي للمؤسسات الدولية وتشديد الرقابة والاشراف عليها . ولذا يمكن اعتبار القمة ناجحة.

وحول الاقتراح الروسي الداعي الى ايجاد عملة احتياطية دولية جديدة قال الخبير المالي ان القمة لم تناقش هذا الاقتراح بشكل حقيقي ، وانما جرت مناقشته خلال اللقاءات الثنائية . وبالطبع فان هذا الموضوع معقد جداً ولا يمكن حله بسرعة  ويتطلب وقتاً اضافياً قد يستغرق 4 - 5 اعوام . اما الدولار  فهو مثل اليورو والجنيه الاسترليني سيبقى قيد التداول كعملة احتياطية رئيسية . وبالطبع فان اوروبا ترى امكانية انشاء عملات اقليمية احتياطية اخرى على شكل " سلة عملات" . ويمكن القول انه خلال السنتين القادمتين ستتخذ اجراءات ملموسة بهذا الشأن .

اما بخصوص عمل  صندوق النقد الدولي فأكد الخبير ان جميع المشاركين في القمة ، بما في ذلك الولايات المتحدة، اتفقوا على ضرورة تغيير دور الصندوق ووظائفه واعادة توزيع صلاحياته.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)