نقيب الصحفيين العراقيين: نقابتنا المؤسسة الوحيدة في البلد البعيدة تماماً عن الطائفية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27437/

للوقوف على أحوال العاملين في المجال الاعلامي في العراق أجرى برنامج" حدث وتعليق" لقاء مع نقيب الصحفيين العراقيين الدكتور مؤيد اللامي.
وقد أشار الدكتور اللامي في مستهل حديثه إلى أن عمليات القتل المبرمج وغير المبرمج من قبل جهات مختلفة سواء رسمية أو مسلحة او حتى سياسية لا تزال مستمرة وكثيرة الانتشار في العراق. وأضاف يقول :" رغم التحديات العديدة التي تواجه الصحفيين العراقيين فهم لا يشبعون من الحرية بعد غيابها التام لعقود طويلة من الزمن . ولهذا فإن نسبة حالات الموت عالية فضلاً عن أن حالات التضييق على  الشخصيات الصحفية ونشاطاتهم لا تزال قائمةً".
وأعلن نقيب الصحفيين العراقيين ان 295 صحفياً عراقياً قتلوا منذ سقوط نظام صدام حسين في العراق فضلاً عن وجود أكثرمن 100  من المعوقين والجرحى . وحسب تقديراته فإن حوالي ألف صحفي هاجروا من العراق لأسباب واعتبارات مختلفة أبرزها الخوف من الاغتيال أو التعرض لعبوات ناسفة أو ألغام إلخ.
وأعرب الدكتور اللامي عن أسفه لأوضاع  الصحفيين العراقيين الذين لا يزالون حتى الآن محرومين من الحماية والمساعدة القانونية. واستطرد قائلاً:" لقد بادرنا قبل عام ونصف بارسال مشروع قانون لحماية الصحفيين إلى البرلمان لمناقشته واقراره. وقد لا قى هذا المشروع معارضة شديدة من عدة جهات وضمنها جهات برلمانية. وينص مشروع القانون المذكور على أن أي اعتداء على الصحفي يعتبر بمثابة اعتداء على موظف حكومي. ويضم هذا المشروع بنوداً تنص على أن الدولة تتكفل براتب تقاعدي لعائلة الصحفي الشهيد".

وأكد الدكتور مؤيد اللامي على أن نقابة الصحفيين العراقيين هي المؤسسة الوحيدة في العراق البعيدة كل البعد عن الطائفية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)