قمة الدوحة وشعار المصالحة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27359/

أكد د. محمد المسفر استاذ العلوم السياسية في الجامعة القطرية الذي استضافه برنامج " حدث وتعليق" ان مفهوم المصالحة العربية الذي غالبا ما يبحث في القمم العربية يحتاج الى تعريف .. فمن هو الزعلان .. ومن يصالح من ؟ وعلى ماذا اختلفوا لكي يتصالحوا .. واذا تصالحوا فعلى ماذا؟ ان القمم العربية تشهد للأسف الشديد خلافات بين الزعماء بينما يكون المواطن العربي هو الضحية لها.. كما انهم حتى حينما يتصالحون يكون المواطن العرلبي هو الضحية ايضا. وبالتالي لا يعرف من هو الزعلان ومن يريد ان يتصالح .. ولا توجد معايير بشأن من يغضب على من وبشان من يختلف مع من وعلى ماذا . لكننا في نهاية المطاف نتمنى ان يتصالح الزعماء العرب فيما بينهم وان يتفقوا على موقف واحد هو المصلحة القومية العربية وليس اي شئ آخر.

علما ان " الحرب الباردة" تدور بين الزعماء العرب ولا شأن للمواطن العربي بها.  انها "حروب باردة" تتضمن العتب على البعض والرضى على البعض الآخر مع غياب المواطن العربي كليا عما يدور في القمم العربية .ولا ريب في ضرورة وجود دولة قائد ة .. فهناك دول قائد واخرى تابعة في جميع الظروف والمجتمعات وكل تكوينات الامم والامبراطوريات . وكانت هناك في عالمنا العربي دولة قائدة لكنها تنازلت عن دورها .. بينما تبدو غاضبة جدا حين يقوم آخرون بدورها . ومن هنا تأتي "الحرب البادرة" ان صح التعبير بين الانظمة العربية . وهناك دول ترى وجود مخاطر على الامن القومي العربي والامن الاقتصادي العربي وبالتالي تقوم بدور فاعل في هذا المجال. ولانا لا استحي عندما اقول ان قطر تقوم بهذا الدور ، بينما العواصم الرائدة واخص بالذكر القاهرة لا تقوم بهذا الدور وتغضب حين يقوم به آخرون  ونحن ندعو الدولة الشقيقة القائدة الى القايم بدورها وتقود الى صلاح الامة وليس الى الضلال والظلام.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)