دوافع وابعاد الاستعداد الامريكي للأنفتاح على طالبان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27196/

أكد يوري  كروبنوف الخبير في الشئون الافغانية في حديث مع برنامج " حدث وتعليق" على ان التحول في الموقف الامريكي حيال افغانستان لا يبعث على الدهشة بالرغم من انه جاء في وقت غير طبيعي. وعلينا  ان ندرك جيدا المهمة الاساسية التي تبتغيها الولايات المتحدة من وجودها في افغانستان.  ان هذه المهمة تكمن في السيطرة الكاملة على افغانستان وباكستان، بغية ان تتحكم من هناك بآسيا الوسطى. وكانت الولايات المتحدة على مدى سبع سنوات تعمل على  ازاحة طالبان.  لكنها تريد اليوم طبعا اقامة نظام جديد في افغانستان باستخدام طالبان.

وبخصوص الموقف من الرئيس كرزاي فان الرئيس الافغاني والولايات المتحدة ينفذان مهمتين مختلفتين  ولديهما مصالح مختلفة. ان كرزاي يريد تأسيس دولة افغانية مستقل ويريد تصحيح الخطأ الذي ارتكبه في عام 2001 عندما تم اقصاء طالبان من العملية السياسية في بلاده. اما المهمة الاساسية للولايات المتحدة الآن فهي استخدام حركة طالبان لتحقيق اهدافها نفسها واقامة نظام تابع لها في افغانستان. علما ان حركة طالبان غير متجانسة ولا يعرف من يمثلها فعلا.  ان حركة طالبان تتألف من القبائل البوشتونية التي تريد اقامة دولة مستقلة في افغانستان. وتدرك هذه القبائل ان اقامة مثل هذه الدولة غير ممكن بوجود قوات الاحتلال الاجنبية. ولهذا فأنها ترفض اجراء مفاوضات.

ان جميع انظمة الاحتلال في التاريخ تلجأ الى مبدأ فرق تسد من اجل التحكم في البلاد المحتلة. ان هذا المبدأ قديم. وقد يتفق الامريكيون مع قبيلة ما ويختلفون مع قبيلة اخرى . لكن  جوهر سياستهم واحد .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)