رئيس جمهورية ترانسنيستريا : خيارنا الاستقلال وتوطيد العلاقات مع روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/27064/

على خلفية اللقاء الذي عقده يوم الأربعاء 18 أبريل/ نيسان بموسكو كل من الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ونظيره المولدافي فلاديمير فورونين ورئيس جمهورية ترانسنيستريا ( بريدنيسنروفيه) غير المعترف بها  ايغور سميرنوف واتفقوا فيه على توفير الظروف المناسبة لاستئناف العمل في تسوية قضية ترانسنيستريا ضمن إطار مجموعة الخمسة زائد 2 ( ترانسنيستريا ومولدافيا وروسيا وأوكرانيا ومنظمة الامن والتعاون في أوروبا ، إلى جانب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة كمراقبين ) ، أجرى برنامج "  أصحاب القرار " مقابلة  مع  ايغور سميرنوف لتسليط الأضواء على الوضع في جمهورية  ترانسنيستريا وآفاق حل النزاع مع مولدافيا.
وقد استهل سميرنوف حديثه بلمحة تاريخية خاطفة عن أسباب وبداية النزاع فقال :"  شهدت بداية التسعينات في مولدافيا انبعاثاً قومياً اتخذ صبغة شوفينية ودفع البعض إلى الاعتقاد بأن الشعوب الاخرى التي تعيش على هذه الأرض منذ قرون عديدة ينبغي أن تكون شعوباً من الدرجة الثانية. ففي عام 1990 كان هنالك اعتداء مسلح من جانب مولدافيا على ترانسنيستريا ذهب ضحيته أكثر من 585 شخصاً إلى جانب أكثر من 3500 جريح. وقد تسنى لروسيا ايقاف الاعتداءات على شعبنا من قبل القوميين المتعصبين المولدافيين حيث أدخل الروس قوات حفظ السلام بالاتفاق مع مولدافيا. ومنذ ذلك الحين لم يحدث أي نزاع مسلح في المنطقة. وتتكون قوات حفظ السلام من كتيبة روسية  وأخرى ترانسنيسترية وثالثة مولدافية. وقد تم خلال اللقاء الاخير في موسكو التأكيد على الحقيقة القائلة بأنه لاينبغي تبديل قوات حفظ السلام بغيرها حتى يتم حل النزاع ما بين مولدافيا وترانسنيستريا . فعندئذ يمكن أن تدخل قوات حفظ سلام اخرى بضمان اتفاق جديد".
وأشار سميرنوف إلى انه اقترح على الرئيس المولدافي فورونين  تفعيل الوثائق الموقعة مع الجانب المولدافي  والتي يتجاوز عددها  80 وثيقة. وأعلن أن جمهوريته مع الحوار والعمل المستمر عبر الخبراء والمختصين في المجالات المختلفة . وأكد قائلاً:" خيارنا الاستقلال وتوطيد العلاقات مع روسيا. وقد رفضنا اقتراح منظمة الأمن والتعاون الأوروبي بشأن إقامة دولة فدرالية. فنحن لم نعش أبداً في جمهورية مولدافيا ،وقد عشنا في الاتحاد السوفيتي. كما أن أنظار المولدافيين متجهة نحو أوروبا وأمريكا. أما نحن فإن قدوتنا روسيا الأرثوذكسية".
وفي معرض تطرقه على الأمور الاقتصادية والتجارية في الجمهورية  أكد سميرنوف قائلاً:" إن دولتنا تتطور على نحو جيد منذ 18 عاما، ولدينا علاقات اقتصادية واسعة مع العديد من بلدان العالم بما في ذلك دول الاتحاد الأوروبي حيث وصل حجم التبادل التجاري مع هذه الدول إلى أكثر من ملياري دولار سنويا. أما بالنسبة للأزمة المالية العالمية فقد اثرت سلبياً على اقتصادنا. ولكن النظام المصرفي عندنا لم يتأثر كثيراً. ومع ذلك فإن مساعدات روسيا ترفع عن كاهلنا الحمل الأكبر. ونحن متفائلون بأن كل شيء سيكون على مايرام".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)