العلاقات بين السوفيت واليمن الجنوبي كما يراها رئيسه الأسبق علي ناصر محمد (الجزء الاول)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/26863/

ضيف الحلقتين القادمتين من برنامج " رحلة في الذاكرة " سيكون الزعيم السابق لجمهورية اليمن الشعبية الديمقراطية علي ناصر محمد.
لم يحصل شعب هذا البلد على استقلاله إلا في عام 1967 بعد نضال عنيد في سبيل الاستقلال ضد الاستعمار البريطاني. وقد شارك ضيفنا بصورة مباشرة في هذا النضال وكان عند بدايات تشكل دولة مستقلة في جنوب اليمن. وفي بحثها عن طريق تطور البلد الفتي اقترب قيادة الدولة من الاتحاد السوفيتي حيث وجد فيه دولة كبرى تقدم الدعم الاقتصادي والسياسي والعسكري. وبدورها اصبحت جمهورية اليمن الشعبية الديمقراطية من أقرب حلفاء الاتحاد السوفيتي في العالم العربي خلال السبعينات والثمانينات من القرن العشرين. وكانت الصلات الاقتصادية والعسكرية القائمة تتيح للاتحاد السوفيتي امكانية إنشاء قواعد عسكرية في المستقبل بمنطقة المحيط الهندي. وكان من شأن ذلك أن يشكل أفضلية استراتيجية للاتحاد السوفيتي أمام الولايات المتحدة في ظروف الحرب الباردة.
ومع ذلك فإن محاولات علي ناصر محمد تطبيع العلاقات مع الغرب ودول الخليج العربي وكذلك سعيه إلى تطوير القطاع الخاص داخل البلد كانت أحياناً تعقد وتعرقل تطوير العلاقات مع الحلفاء السوفيت.

علي ناصر محمد

ولد علي ناصر محمد في عام 1939 . وقد شارك منذ صباه في الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني. وخلال الأعوام 1969ـ 1975 شغل منصب وزير الدفاع . ومنذ عام 1970 جمع بين هذا المنصب ومنصب رئيس الحكومة. وفي عام 1980 انتخب رئيسا للبلاد وأميناً عاماً للحزب الاشتراكي اليمني الحاكم.
في يناير/ كانون الثاني من عام 1986 قام بالاشتراك مع أنصاره بمحاولة انقلاب . ولكن الجيش لم يدعمهم فاضطر علي ناصر محمد للهرب إلى اليمن الشمالي حيث أقام حتى توحيد شطري اليمن في عام 1990 فانتقل آنذاك إلى دمشق وهو يترأس حالياً مركز الدراسات الاستراتيجية العربية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)