اهداف اصدار الحكم على طارق عزيز واخوي صدام حسين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/26679/

أكد د. فراس الجبوري استاذ القانون الدولي في جامعة الموصل ان الاحكام التي اصدرتها المحكمة الجنائية العيا في العراق  بحق طارق عزيز واخوي صدام حسين هي الانتقام من حكومة النظام السابق في العراق. وقال الجبوري في حديث مع برنامج " حدث وتعليق" ان المحكمة تأسست من قبل سلطات الاحتلال الامريكية بهذا الهدف بالذات.علما انها الحكومة ذاتها التي دخلت في حرب مع ايران على مدى ثمانية أعوام للدفاع عن العراق. فالهدف هو الانتقام. واذا ما قاموا بمناورة تبرئة طارق عزيز من تهمة وادانته بتهمة أخرى فهي مناورة قانونية والغاية اذن هي الانتقام من الجميع وليس من طارق عزيز وحده.  ان طارق عزيز رجل دبلوماسي ومفكر وله مواقف تحظى باحترام الشعب. وهذا الرجل لا علاقة له بقضايا الاعدام والتصفيات والامور الاخرى. كما انهم لم يستطيعوا اتهامه في قضية تدنيس مسجد زعم انه يعود الى الشيعة. وأنا التقيت طارق عزيز حين كنت اعمل في السفارة العراقية في الجزائر فوجدته رجلا دبلوماسيا وسياسيا وصاحب فكر ولم يكن قمعيا او امنيا او من اصحاب التفكير الاستخباراتي بل كان دبلوماسيا على مستوى راق جدا. ونحن كنا في الثمانينيات في حرب مع ايران جارة السوء والتي استغرقت ثمانية اعوام وراح ضحايا لها الالاف من الناس.

ان الذين جاء بهم الاحتلال الى السلطة كانوا في الخارج وتربوا عند اسيادهم في الخارج وجاءوا يحملون الانتقام معهم . والانتقام لم يطل الحكومة فقط التي حاربت الولايات المتحدة بل طال الشعب العراقي كله.

ان العراق بلد العراقيين وعاشوا فيه قدر استطاعتهم وتحملوا كل الولايات  .. ولو ترك المجال الى الحكومة العراقية لتعمل في بلدها دون تدخلات خارجية لكان العراق في وضع آخر. لكنهم لا يسألون لماذا حدث هذا في العراق؟ ولا يقرأون الاجندات التي تم التخطيط لها ضد العراق منذ عام 1957.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)