محمود عباس: نحتاج الى حكومة وحدة وطنية تلتزم بالاتفاقيات السابقة وتشرف على اعادة اعمار غزة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/26526/

استضاف برنامج "اصحاب القرار" الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي اكد اهمية انجاح الحوار الفلسطيني، بحيث يقود الى قيام حكومة وحدة وطنية تلتزم بالاتفاقيات الموقعة وتأخذ على عاتقها اعادة اعمار غزة.

اشار الرئيس عباس في مطلع حديثه الى الرعاية المصرية للحوار الوطني الفلسطيني وذكر ان الايام القادمة ستشهد المرحلة الثانية من هذا الحوار، حيث ستكون هناك 5 لجان من أهمها: لجنة الحكومة، ولجنة الانتخابات،ولجنة الأمن ، وأكد أن المهم اليوم هو تشكيل حكومة الوفاق الوطني ووضع برنامجها السياسي، أي يجب أن تكون هذه الحكومة ملتزمة بتلك الالتزامات التي اخذتها على عاتقها منظمة التحرير الفلسطينية، ومن ضمنها القبول بمبدأ قيام الدولتين، ونبذ الارهاب والعنف، ومن ثم تقوم هذه الحكومة بمهام اعادة اعمار غزة والاستعداد للانتخابات الرئاسية والتشريعية قبل 24 يناير/كانون الثاني 2010.

واوضح الرئيس أنه ليس مطلوباً من التنظيمات السياسية الفلسطينية التعهد بالإلتزام بهذه الالتزامات، وأن هذا الإلتزام يخص الحكومة الفلسطينية القادمة فقط. وقال إذا حصلنا على هذا الشيء نكون قد وضعنا أقدامنا على أول الطريق لبلوغ الوحدة الوطنية.

وبشأن اصلاح منظمة التحرير الفلسطينية ذكر محمود عباس ان هناك لجنة ستناقش مستقبل المنظمة من أجل تفعيلها. ولكن في المستقبل يجب أن يشكل مجلس وطني فلسطيني من خلال انتخابات يشارك فيها كل الفلسطينيين في كافة أنحاء العالم، وعند ذلك سيتم الاصلاح الحقيقي للمنظمة بوجود مجلس وطني جديد ومجلس مركزي جديد ولجنة تنفيذية جديدة.

وتطرق الرئيس عباس الى العلاقة مع الحكومة الاسرائيلية القادمة وقال: "نحن نعرف أن الحكومة اليمينية إذا تشكلت لن توافق على خيار الدولتين ولا ترغب في وضع القضايا الأساسية مثل القدس واللاجئين والمستوطنات على طاولة المفاوضات، ولكننا بعد أن تتشكل هذه الحكومة سنعلن موقفنا منها ونقرر كيف نتعامل أو لا نتعامل معها".

وذكر عباس أنه لم تجر حتى الان أية اتصالات بينه وبين بنيامين نتانياهو المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية، ولا بينه وبين أية من الكتل اليمينية الأخرى مثل "شاس" و"إسرائيل بيتنا". وقال إذا كان موقف الحكومة الإسرائيلية القادمة ايجابياً من القضايا الأساسية التي ذكرتها سنتعامل معها ونسير معها من أجل التوصل الى الحل، وخلافاً لذلك لا يمكننا التعامل معها من الناحية السياسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)