دارفور ولاهاي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/26508/

ما هي العواقب التي يمكن ان يتمخض عنها قرار محكمة الجنايات الدولية في لاهاي باصدار مذكرة بتوقيف الرئيس السوداني عمر حسن البشير؟ وهل يتفق هذا القرار مع المباديء الحالية للقانون الدولي؟ وهل ستقاضي هذه المحكمة  ايضاً  الطرف الثاني في النزاع – حركات المقاومة في دارفور؟ هذه الاسئلة وغيرها يناقشها ضيوف برنامج "بانوراما". 

معلومات حول الموضوع:

قرار المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بإصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر حسن احمد البشير اول ُ قرار من نوعه تتخذه المحكمة طوال تاريخها، على مدار سبع سنوات، لإعتقال رئيس دولة وهو على سدة الحكم. ولذا  أثار القرار صدى دوليا مدويا.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد اصدرت قبل ذلك مذكرتي توقيف  بحق السيد احمد محمد هارون وزير الشؤون الإنسانية الحالي في السودان والمسؤول السابق عن ملف دارفور وبحق زعيم احدى ميليشيات "جنجاويد" المسلحة في دارفور المعروف باسم علي قُشيَب. وحسب معطيات الأمم المتحدة ان حوالى ثلثمائة الف شخص لقوا مصرعهم طوال ست سنوات تقريبا من النزاعات الأهلية في دارفور، وان اكثر من مليونين وخمسمائة الف شخص اضطروا الى ترك ديارهم. الا ان اكثر من مراقب التفتوا الى ان المحكمة الجنائية الدولية لم تطرح حتى الآن مسألة الملاحقة القضائية الجدية في تهم مماثلة  او تهم اخرى موجهة الى الطرف الثاني من النزاع ، وتحديدا  محاكمة زعماء الثوار في دارفور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)