لمَنْ السيطرة على آسيا المركزية ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/26357/

روسيا ، الولايات المتحدة الامريكية، الصين – ما هو تأثير هذه الدول العظمى على بلدان منطقة  اسيا المركزية؟ لماذا قد تفقد الولايات المتحدة قريباً قاعدتها العسكرية في قرغيزستان؟ كيف يجري استخدام الازمة المالية العالمية الراهنة في اللعبة الجيوسياسية بهذه المنطقة؟ وهل سيكون باستطاعة الدول المتنافسة على بسط تأثيرها في آسيا المركزية ان تتوصل سوية الى صيغة جديدة لحل مشكلة الأمن في افغانستان؟ حول هذه القضايا وغيرها يجري الحديث في برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

يتحدث المحللون السياسيون في الآونة الأخيرة عن تبدلات جيوسياسية محتملة في منطقة آسيا المركزية. ومن الأسباب التي دفعتهم الى تناول هذا الموضوع القرار الذي اتخذته مؤخرا القيادة في قرغيزستان بشأن غلق قاعدة "ماناس" الجوية الأميركية التي لعبت طوال السنوات الأخيرة دورا هاما في تموين القوات الأميركية في افغانستان وتأمين التواجد العسكري الأميركي على مقربة من حدود الصين. واللافتُ أن الرئيس القرغيزي كرمان بك باكييف اعلن لأول مرة عن قرار غلق القاعدة الأميركية في اعقاب لقائه مع الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف في موسكو. 
ونعيد الى الأذهان ان العسكريين الأميركيين اضطروا قبل عدة سنوات الى اخلاء قاعدة حربية اخرى لهم هي قاعدة "خان آباد" الجوية الواقعة في اراضي اوزبكستان. اذا كان التواجد العسكري الأميركي في جمهوريات آسيا المركزية السوفيتية السابقة يتقلص كما يبدو ، فلا يصح قولُ الشيء ذاته بخصوص التواجد الروسي.  ذلك لأن لدى روسيا عدة َ مواقع َ عسكرية ٍ في كازاخستان، ولها قاعدة ٌ جوية في قرغيزستان وقاعدة ٌ كبيرة للقوات البرية في طاجكستان على مقربة من الحدود مع افغانستان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)